الجمعة , ديسمبر 15 2017
الرئيسية / الأخبار / فيصل بن بندر يحث الأئمة والخطباء على اللين والبعد عن التعالي

فيصل بن بندر يحث الأئمة والخطباء على اللين والبعد عن التعالي

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، بقصر سموه مساء الْيَوْمَ أصحاب السمو الأمراء وأصحاب الفضيلة والمعالي ومنسوبي وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد يتقدمهم وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز ال الشيخ وكبار المسؤولين.

ورحب سموه بالحضور في مستهل كلمته التي نوه فيها بدعم القيادة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله للعلم الشرعي والعلماء وطلبة العلم دائماً، مؤكداً سموه أن اللقاءات المستمرة التي يحظى بها علمائنا دائما مع القيادة أكبر دليلاً على دعم هؤلاء الرجال الذين بيدهم العلم الشرعي الذي قامت عليه هذه البلاد.

وقال "إن الملك سلمان وولي عهده الأمين لهم دوراً كبيراً في إحتواء العلماء وتوجيههم بتقديم ما فيه نفع للأمة بشكل عام وللوطن والمواطن على وجه الخصوص".

ونوه سمو أمير منطقة الرياض بالدور البارز لرجال الدين في المملكة ، مثنياً على دورهم في تنوير المجتمع، مؤكداً أن طلبة العلم على درجة كبيرة من الإدراك مما أنعكس إيجاباً على مستوى التوجيه السليم لأفراد المجتمع.

وحث الأمير فيصل بن بندر الأئمة والخطباء والدعاة على اللين والوصول لقلوب المتلقين من خلال الكلمة الطيبة، بعيداً عن التعالي في الكلمات أو الأسلوب، مؤكداً أن الكلمة الحسنة تكون أشد تأثيراً في نفوس الناس.

وثمن سموه الجهود التي يقوم بها وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ومنسوبي الوزارة من أعمال جليلة، مشيداً بما يقدمه الخطباء على منابر الجمعة من خطب بناءة تنويرية، وكذلك ما يقدمه الدعاة من محاضرات توعوية تهدي الناس لجادة الصواب وتربطهم بدينهم ودنياهم.

ودعا سموه أن يديم الله على هذه البلاد أمنها ورخائها في ظل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله.

وناقش الأمير فيصل بن بندر مع منسوبي الوزارة عدد من المواضيع المتعلقة بالمساجد والدعوة، فيما أشاد الحضور خلال مداخلاتهم بدور قيادة البلاد على تشجيع نشر الدعوة في أقطار المعمورة ودورها في دعم العلماء والدعاة، مؤكدين أن قيادتنا أولت الدين جل اهتمامها وسعت لخدمته في كل مكان.

من جانبه شكر وزير الشؤون الإسلامية سمو أمير منطقة الرياض على إتاحة الفرصة للقاء، مشدداً على أهمية السماع لتوجيهات وآراء سموه، منوهاً في الوقت ذاته بالدعم من قبل القيادة للعلماء وطلبة العلم .

حضر اللقاء صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فيصل بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن محمد بن فيصل ومعالي المستشار الخاص والمشرف العام على مكتب سمو أمير منطقة الرياض سحمي بن شويمي بن فويز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *