السبت , مايو 26 2018
الرئيسية / الأخبار / ابن رقوش: الأدلة الجنائية والطب الشرعي يحققان العدالة

ابن رقوش: الأدلة الجنائية والطب الشرعي يحققان العدالة

أكد رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية الدكتور جمعان رشيد بن رقوش أن الجامعة أولت موضوع الأدلة الجنائية ومختبراتها العناية والاهتمام المستحقين، واضعة في اعتبارها استخدام التقنيات العلمية في البحث عن الأدلة الجنائية الذي يؤدي إلى الوصول لمرتكب الجريمة في أسرع وقت.

وقال خلال افتتاح المؤتمر العربي الدولي الثالث لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي: علوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي هي عين العدالة، وإذا أردنا أن يكون القرار العدلي صائباً فلا بد من تقديم الأدلة الصحيحة التي تظهر الحق وهذا لا يتأتى إلا عن طريق أجهزة الأدلة الجنائية والطب الشرعي، كما أن التدريب والتعليم يمكنان من توفير المعرفة للمحققين بما يضمن إحقاق الحق وبسط العدل والأمن.

وأوضح أن الجامعة دشنت الجمعية العربية لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي عام 2013، لتبرز أهمية تضافر الجهود وتعاون الجهات ذات العلاقة لمواكبة التطور والتعامل بمهنية عالية مع ما يستجد من متطلبات الحاضر وتحدياته.

وأضاف أن المؤتمر يأتي استكمالاً للجهود التي بذلتها الجامعة لمواكبة التقنية المعلوماتية وتطوراتها المتلاحقة وما أفرزه هذا التقدم من أنماط جديدة من الجرائم كالجرائم الرقمية والإرهاب الإلكتروني والإتجار بالأعضاء والكوارث الطبيعية والبشرية، حتى باتت البشرية تواجه تحديات غير تقليدية مما دفع المجتمعات والمنظمات الإقليمية والدولية لمواكبة هذه التقنيات وتستشرف ما قد يستجد لتسود العادلة ويعم الامن والاستقرار، مشيرا الى أنجازات الجامعة في تأهيل الكوادر الأمنية العربية وتزويدهم بمستجدات علوم الأدلة الجنائية.

ويختتم المؤتمر أعماله، بمناقشة موضوعات علوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي، والعدالة الجنائية، والقانون الجنائي وتجارب تدريس علوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي في الجامعات العربية والدولية، والمستجدات التقنية في هذا المجال والجوانب التطبيقية والتشريعية والقانونية لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي، والدور المتوقع للجمعية العربية لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي في الارتقاء بالعمل العربي المشترك في هذا المجال.

ويهدف المؤتمر الذي يشارك فيه 720 متخصصاً ومتخصصة من وزارات الصحة والمختبرات الجنائية وهيئات الطب الشرعي ومراكز الأبحاث وأساتذة الجامعات وأعضاء الجمعية العربية لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي في 35 دولة، إلى تحقيق جملة أهداف ومنها، الاطلاع على التجارب والممارسات الحديثة في مجال علوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي، والوقوف على أحدث التطورات العلمية والبحثية في علوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي، وتعزيز التعاون بين الجمعية العربية لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي والجمعيات الدولية المتخصصة في مجالات الأدلة الجنائية والطب الشرعي، واستقطاب الأبحاث العلمية المتميزة وتعزيز التعاون في مجال البحث العلمي وتبادل الخبرات بين المشاركين.