الأربعاء , ديسمبر 19 2018
الرئيسية / الأخبار / أمير نجران للقوة الإماراتية: كل عربي مسلم غيور يفخر ببطولات “التحالف”

أمير نجران للقوة الإماراتية: كل عربي مسلم غيور يفخر ببطولات “التحالف”

أعرب صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، عن تهنئته لدولة الإمارات العربية المتحدة، بذكرى اليوم الوطني السادس والأربعين، سائلاً الله أن يعيد المناسبات والأفراح عزًّا وتمكينًا ونصرًا لأوطاننا، تحت ظل قياداتنا الحكيمة، المتمسكة بروابط الأخوة والمحبة والتآلف، وعلى البلد الشقيق بمزيد من الرخاء والازدهار. جاء ذلك أثناء استقبال سموه في مكتبه بديوان الإمارة، ظهر الاثنين، قائد قوة دولة الإمارات العربية المتحدة المشاركة في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، العقيد ركن عوض بن سالم الساعدي، يرافقه النقيب ناصر بن سعيد العامري، بحضور قائد قوة نجران اللواء ركن عبدالرحمن بن ربيع الجهني، ونوّه سموه ببسالة وشجاعة الرجال المشاركين في التحالف، وإقدامهم في سبيل الحق وصون العروبة، ليفخر ببطولاتهم وتضحياتهم كل عربي مسلم غيور.

من جهته، عبّر قائد القوة الإماراتية عن شكره لسمو أمير المنطقة على حفاوة الاستقبال، مؤكدًا اعتزاز كل ضباط وأفراد القوات الإماراتية بالمشاركة مع القوات السعودية والعربية من أجل دعم الشرعية والعروبة في اليمن الشقيق.

الى ذلك بارك أمير نجران، قرار المجلس الأعلى للقضاء، بتسمية فضيلة الشيخ عبدالعزيز بن محمد آل حسن، مساعدًا لرئيس المحكمة الإدارية بالمنطقة، وتكليفه بالقيام بأعمال رئيس المحكمة. وأعرب سموه لدى استقباله، في مكتبه بديوان الإمارة، عن تهنئته لفضيلة الشيخ عبدالعزيز آل حسن بالثقة على تعيينه في هذا المنصب، سائلا الله أن يعينه ويوفقه لأداء الأمانة العظيمة، أمام الله تعالى ثم أمام ولاة الأمر والمجتمع. وعبرّ الشيخ آل حسن عن شكره لأمير المنطقة على كريم تهنئته واستقباله.

وثمّن الأمير جلوي بن عبدالعزيز، حصول الكلية التقنية بنجران، على الاعتماد المؤسسي من مجلس الاعتماد للتدريب والتعليم المستمر بالولايات المتحدة الأميركية "ACCET"، الذي يعكس جودة البرامج التدريبية وفق المعايير الدولية المعتمدة. وتسلّم سموه في مكتبه بديوان الإمارة صباح الاثنين، نسخة من شهادة الاعتماد، قدمها رئيس مكتب التدريب التقني والمهني بنجران، سعيد بن أحمد آل جبار، وعميد الكلية التقنية، محمد بن علي الصقري، حيث أكد سموه أن نيل هذه الشهادات والامتيازات لا يأتي إلا بجهود المخلصين، الذي بذلوا ما في وسعهم في خدمة الوطن ورفعته، وصقل سواعد أبنائه وبناته، مشيرًا إلى مضاعفة الدور المنشود من المؤسسات التدريبية والمهنية اليوم، وفق ما تتطلع إليه رؤية 2030.

وعرض ال جبار، التقرير السنوي لعام 2017م، والمتضمن منجزات الوحدات الإدارية والتدريبية، وإحصاء بحجم البرامج التدريبية والمستفيدين، وبالمشاركة الفاعلة في دعم برامج التوطين.