الإثنين , أبريل 23 2018
الرئيسية / الأخبار / د.عسيري: الأبحاث العملية تسهم في تطوير الرعاية الصحية للمرضى

د.عسيري: الأبحاث العملية تسهم في تطوير الرعاية الصحية للمرضى

أكد المدير التنفيذي للتكامل و تحقيق رضا المرضى بمدينة الملك فهد الطبية د.علي عسيري ان المدينة الطبية تسعى لتشجع الممارسين الصحيين في جميع المهن الطبية على أداء الأبحاث العلمية وتعميق رسالتها للارتقاء بالأداء المهني من خلال الأبحاث العلمية، مشيرا إلى أهمية البحث العلمي وأثره الكبير الذي على تطوير الرعاية الصحية.

جاء ذلك خلال الحفل الختامي للندوة العلمية السنوية الثانية عشر للأبحاث الذي نظمته مدينة الملك فهد الطبية.

و أضاف: " فخور بهذا النشاط الرائع المستمر الذي يجسد حرص مدينة الملك فهد الطبية على توفير الرعاية الصحية العالية التخصص و الآمنة، و القائمة على البراهين ، وتعزيزها من خلال التعليم والتدريب والبحث، و هو التزام دائم من المدينة الطبية لدفع الطب من خلال إجراء البحوث والتدريب، حيث أن البحث السريري يعتبر ضمن الإستراتيجيات الأربع لرفع مستوى الخدمات في مدينة الملك فهد الطبية، وهذا التطور بلا شك سيدعم المعرفة كأحد مؤسسات الرعاية الصحية الرائدة في المملكة، وسينعكس إيجاباُ على مستوى الرعاية التي نقدمها لمرضانا".

من جهته، قال المدير التنفيذي لمركز الأبحاث د. أحمد البدر إن المركز نشر 330 بحثاً علمياً العام الماضي، متمثلاً في مجلات محكمة، وتم عرض بعض منها في مؤتمرات محلية وعالمية.

و قال :" الندوة حظيت بمشاركة متحدثين رئيسيين على المستوى المحلى والإقليمي حول أهمية البحث العلمي في الرعاية الصحية، و كذلك مشاركة جهات خارجية مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بمعارض مصاحبة في دعم البحوث العلمية، كما أن المركز يهتم بإشراك الطلاب والطالبات وجميع الممارسين الصحيين في البحوث العلمية لتشجيع البحث العلمي لديهم واكتشاف قدراتهم البحثية، وهو ما ساعد على اهتمامهم بتقديم أبحاث مميزة تعود فائدتها على تطوير الخدمة الصحية للمرضى، لافتاً إلى أن الندوة تسعى لتشجيع الباحثين المبتدئين الطلبة على البحث العلمي، و هو ما اتضح من خلال ارتفاع نسبة المشاركين التي وصلت إلى 30% مقارنةً بالعام الماضي".

من جانبه، أوضح رئيس اللجنة المنظمة للندوة د.محمد آل شيف بأن عدد الأبحاث التي قدمت للمشاركة في الندوة 212 بحثاً من جميع مناطق المملكة، تم اختيار 161 منها على شكل ملصق علمي و27 كبحث شفوي، حيث أظهرت كفاءة الطلاب وتأصيلهم العملي والطبي في اختيار البحث العلمي وأهميته في خدمة المجال الصحي، مشيرا إلى أنها تنوعت بين العلوم الطبية الاساسية و أبحاث العلوم السريرية، و توزيع جوائزمادية قيمة للمشاركين الفائزين على 4 فئات، تمثلت في الباحثين الأطباء الاستشاريين، و الباحثين الأطباء المتدربين، و الباحثين في العلوم الطبية المساعدة والباحثين الطلبة بجموع 24 جائزة".