السبت , فبراير 24 2018
الرئيسية / الأخبار / «الحبيب» ينقذ حياة طفلة متلازمة داون بعد توقف قلبها

«الحبيب» ينقذ حياة طفلة متلازمة داون بعد توقف قلبها

في إنجاز نوعي جديد لمستشفى د. سليمان الحبيب بالسويدي، قام فريق استشاري متخصص في علاج أمراض القلب بإجراء قسطرة قلبية وزراعة جهاز منظم لضربات القلب ICD، وذلك بعد توقف قلب طفلة من المصابين بمتلازمة داون عقب توقف الجهاز القديم المزروع بالبطن قبل ست سنوات.

وفي التفاصيل، استقبل مركز الطوارئ القلبية بالمستشفى طفلة في العاشرة من عمرها تعاني من توقف تام للقلب، وقد تم إخضاعها للفحوصات التشخيصية الدقيقة، والتي أوضحت إجراءها قبل ست سنوات عملية زراعة منظم ضربات القلب، إلا أن توقف الجهاز أسهم بدوره في توقف القلب.

على إثر ذلك قرر الفريق الطبي إجراء قسطرة قلبية نوعيّة تحت التخدير الكامل نظراً للحالة العامة للطفلة، بمشاركة استشاريين في عدد من التخصصات منها القسطرة القلبية وطب قلب الأطفال والتخدير والطوارئ والفريق التمريضي. إذ قام الفريق بتجهيز الطفلة لإجراء القسطرة بشكل سريع وفوري لإنقاذ حياتها بمشيئة الله؛ حيث تم إجراء القسطرة، ومن ثم زرع جهاز منظم ضربات القلب ICD والذي يقوم برصد دقيق للنظم الكهربائية في القلب والاطلاع على حالات تسرع القلب البطيني VT، وحالات الرجفان البطيني VF، ومعالجة هذه الحالات بشكل فوري، إذ تم ذلك في مركز علاج القلب بالمستشفى.

وبفضل من الله تمكن الفريق من إعادة القلب مرة أخرى للعمل، وتم وضع الطفلة تحت الملاحظة الدقيقة من أجل متابعة حالتها الصحية بعناية والتأكد من تماثلها للشفاء التام وأن جميع العلامات الحيوية لديها تعمل بشكل متميز ودقيق. وعبّر الفريق الطبي عن سعادتهم بنجاحهم في إنقاذ حياة الطفلة -ولله الحمد-، مؤكدين أن صعوبة العملية تكمن في طبيعة الحالة الصحية العامة للطفلة باعتبارها من المصابين بمتلازمة داون، مؤكدين أن مركز علاج القلب بمستشفى د. سليمان الحبيب بالسويدي يتسم بالجاهزية التامة على مدار الساعة للتعامل مع كافة حالات القلب من الأطفال والكبار.

يشار إلى أن 30 % – 60 %من المصابين بمتلازمة داون يعانون من تشوهات خلقية في القلب، ويمكن علاجهم عبر التدخلات العلاجية المتنوعة مثل القسطرة القلبية وزراعة أجهزة تنظيم ضربات القلب وغيرها من الحلول.