الأحد , فبراير 18 2018
الرئيسية / الأخبار / مدير جامعة الإمام يثمّن جهود خادم الحرمين في خدمة السنة النبوية المطهرة

مدير جامعة الإمام يثمّن جهود خادم الحرمين في خدمة السنة النبوية المطهرة

ثمّن مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كبار العلماء د. سليمان بن عبدالله أبا الخيل جهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في خدمة السنة النبوية المطهرة.

جاء ذلك خلال الندوة العلمية "السنة النبوية نشأتها ومكانتها وأثرها في توحيد الأمة: مشروع خادم الحرمين الشريفين في خدمة السنة النبوية أنموذجاً"، التي نظمتها الجامعة ضمن فعاليات مهرجان الجنادرية 32، وشارك فيها رئيس المجلس العلمي لمجمع خادم الحرمين الشريفين للحديث النبوي الشريف عضو هيئة كبار العلماء الشيخ محمد بن حسن آل الشيخ، والمستشار بالديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء د. سعد بن ناصر الشثري.

وأوضح أبا الخيل أن السنة النبوية هي المصدر الثاني من مصادر التشريع الإسلامي، وهي المنهج القويم الكريم، الذي لابد أن يذكر ويرفع شأنه وتعلي منزلته، لما لا؟ وهي من تمام الدين العظيم ففيها بيان الأحكام والقضايا والنوازل والثوابت التي دعا الله إليها ورسوله.

وأشاد د. سليمان أبا الخيل بتأسيس مجمع خادم الحرمين الشريفين للحديث النبوي الشريف، مبيناً أنه سيخلد التاريخ هذا العمل ويسطره بمداد من ذهب لأنه جاء في وقت نحتاج فيه إلى إخراج مكنونات السنة وترسيخ مبادئها والتأكيد على كل خير فيها لأن العالم أجمع بحاجة إلى ذلك، لاسيما في هذا الوقت الذي كثر فيه المشككون والمغرضون. فما أحوجنا للتأكيد على أصول الدين وفروعه، وكل ذلك مضمن في كتاب الله والسنة المطهرة وسيرته عليه الصلاة والسلام.

من جانبه استعرض د. سعد الشثري أهمية السنة بوصفها سبباً من أسباب السعادة في الدارين، كما أنها أمان للأمة من الاختلاف وفي التاريخ الإسلامي ما يؤكد ذلك، كما أن السنة طريقة فهم للقرآن الكريم.

كما استعرض الشثري جهود الدولة أيدها الله منذ تأسيسها وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في خدمة السنة النبوية المطهرة، ومن ذلك أن النظام الأساسي للحكم ينص على أن المملكة تستمد مبادئها ونظامها من الشريعة الإسلامية.

من جهة أخرى أوضح الشيخ محمد بن حسن آل الشيخ حاجة العالم الإسلامي لجمع الكلمة ووحدة الصف والتمسك بمنهج الوسطية، والاعتدال والسير على خطى نبينا محمد عليه الصلاة والسلام، كونه منهج حياة للأفراد والشعوب، وقد اتفق أئمة المسلمين على أن السنة هي المصدر الثاني للتشريع، وقد جاء ما يدل على علو منزلتها (وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى).

واستعرض آل الشيخ تعريف السنة وما لها من مكانة في التشريع الإسلامي ووجوب العناية بها، وما لها من أهمية في رفعة المجتمع المسلم. كما تناول جهود حكومة خادم الحرمين الشريفين في خدمة السنة النبوية المطهرة والعناية بها ونشرها بين المسلمين، وتسخير كافة الجهود والإمكانات اللازمة لذلك.

حضور من داخل وخارج المملكة بالندوة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *