الأربعاء , ديسمبر 19 2018
الرئيسية / الأخبار / لأنَّه الهلال!

لأنَّه الهلال!

خمس جولات تبقت على الدوري السعودي للمحترفين، وما زال الهلال متصدرًا بفارق أربع نقاط عن ملاحقه الأهلي على الرغم من كل الغيابات والإصابات والظروف القاسية التي ربما لو حدثت لأي فريقٍ آخر لكانت جماهيره ستقنع بالمستويات المشرفة وتكتفي بمركزٍ في المناطق الدافئة، لكن لأنَّه الهلال تختلف الحال، ويهزم الممكن المحال، ويفرض نفسه كحقيقة أجمل من الخيال!.

الخسارة القاصمة في نهائي دوري أبطال آسيا وبتلك الطريقة المحبطة، وإصابة نجم الفريق الأول كارلوس إدواردو ثم الإصابات المتتالية التي لاحقت أهم نجومه وغيبتهم عن بعض أو معظم أهم مراحل الدوري (عمر خريبين، نواف العابد، نيكولاسميليسي، محمد البريك، عبدالملك الخيبري، حسن كادش، سلمان الفرج)، والهبوط الجماعي في مستويات معظم لاعبيه، إضافة إلى بعض القرارات الغريبة من مدرب الفريق رامون دياز وأبرزها إبعاده غير المبرر للحارس العماني المميز علي الحبسي، إضافة إلى إصرار دياز وبمباركة من الإدارة الهلالية على إبقاء المهاجم الفنزويلي العاجز غيلمين ريفاس في يناير وعلى الرغم من ذلك ما زال الفريق متمسكًا بصدارته للدوري، وإن سألتموني لماذا؟! فلا أعرف إجابة سوى: لأنَّه الهلال!.

الجولات المتبقية ما زالت تحمل الكثير، وربما أخطر ما يواجه الهلال ليس الخصوم ولا الأخطاء التحكيمية القاتلة ولا الظروف القاسية التي استطاع أن يتجاوزها دائمًا، بل أخطر ما قد يواجهه هو أن يظن أنَّ المعركة انتهت ولم تنته بعد، فما زال في المعركة الكروية بقية، وما زال الخصوم بأشكالهم وألوانهم يتربصون به ويبحثون عن سقوطه، وعلى لاعبيه ومدربهم وإدارته أن يتناسوا فارق النقاط الأربع في الجولات المقبلة، وأن يدخلوها على طريقة مباريات الكؤوس وخروج المغلوب، حتى لا يتكرر خطأ الركون للمباريات المؤجلة الذي كلف الهلال الكثير من النقاط وجعل مهمته في الحفاظ على لقبه أكثر صعوبة وأعاد الأمل كثيرًا لمنافسيه!.

قصف

  • الأخطاء التحكيمية الغريبة ما زالت تبقي الأهلي في دائرة المنافسة على لقب الدوري، وآخرها في الجولة الأخيرة حين تجاهل الروماني افيديو هاتيغان احتساب ركلة جزاء صريحة للفيحاء، وألغى له هدفًا صحيحًا!.

  • لو بحث ياسر القحطاني عن تطوير مستواه ولياقته البدنية أو عن مصلحة الهلال بحثه عن الكاميرات وشارة «الكابتنية» لكان خيرًا له وللهلال!.

  • الهلال يبحث عن الدوري بريفاس وياسر ومختار فلاته ومجاهد المنيع، احترم الدوري يا دياز!.

  • من المؤسف أن يبتعد لاعبون متوهجون ويعيشون أفضل مراحلهم الكروية مثل سالم الدوسري وفهد المولد ويحيى الشهري عن المشاركة في المباريات الرسمية قبل أشهر من كأس العالم!.

  • لا يصلح الدعم ما أفسد الدهر .. يا نصر!.

  • مع الحكم الأجنبي خسر النصر 23 نقطة، وترتيبه في اللعب النظيف الـ11، بينما يتصدر الهلال الدوري ويأتي ثانيًا في اللعب النظيف .. (تدل دربها)!.