الخميس , يونيو 21 2018
الرئيسية / الأخبار / مستشارون بالكونغرس الأميركي يثمنون دور المملكة في تعزيز التنوع الثقافي والسلام العالمي

مستشارون بالكونغرس الأميركي يثمنون دور المملكة في تعزيز التنوع الثقافي والسلام العالمي

قام وفد من مستشاري ومساعدي أعضاء الكونغرس الأميركي برئاسة السيد جوشوا سالبيتر مدير هيئة الموظفين أمس الأحد بزيارة لمقر مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني.

وفي بداية اللقاء، أكد الأمين العام فيصل بن معمر لأعضاء الكونغرس الأميركي سعي المركز الدائم لتفعيل التواصل الحضاري، والحوار مع الآخر لبناء جسور التفاهم مع مختلف الثقافات الإنسانية من خلال إنتاجها من الآداب والفنون والفكر الإنساني، حيث تلاقح الرؤى والأفكار، مشيرًا إلى آثارها المحمودة في هذا الخصوص، معتبرًا أن المعرفة هي الفضاء الواسع الذي تصبو له مختلف الشعوب ومختلف الحضارات.

وأشار ابن معمر إلى جهود المملكة المبذولة عبر برنامج التحول الوطني 2020م ورؤية السعودية 2030م لقطع أشواط كبيرة نحو التقدم العلمي والمعرفي والاهتمام بالتراث الإنساني والعالمي، كما استعرض عددًا من إنجازات المملكة الحضارية، منها جهودها والدور الذي تقوم به في مجال الحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وتعزيز التعايش السلمي مع مختلف الشعوب فضلاً عن دورها في الأمن والسلم الدوليين وجهودها في مكافحة الإرهاب، وفي مجال تقديم الأعمال الخيرية والإغاثية إضافة إلى الخدمات التي تقدمها للحجاج والمعتمرين والزائرين.

وإثر ذلك، أطلع مستشاري ومساعدي الكونغرس الأميركي على أعمال المركز وأبرز أنشطته وبرامجه والتي يأتي من أبرزها مشروع سلام للتواصل الحضاري وبرامج أكاديمية الحوار، والمركز الوطني لاستطلاعات الرأي العام "رأي". كما أطلعهم على التقارير والإصدارات الخاصة بمسيرة المركز، إضافة إلى ما نفذه من لقاءات ومشروعات محليًا وعالميًا، فضلاً عن المشروعات التي استحدثها لتتواكب مع المرحلة الحالية، تحقيقاً لرؤية المملكة 2030م.

وفي ختام الزيارة، أعرب أعضاء وفد مستشاري ومساعدي الكونغرس الأميركي عن خالص تقديرهم لما لمسوه من حسن وإفادة وما اطلعوا عليه من إنجازات للمركز في بناء السلام ونشـر ثقافة الحوار، لتعزيز قيم الحوار والتعايش، وأبدوا إعجابهم ببرامج الحوار الوطني وبرامج الحوار بين أتباع الأديان والثقافات وأهميتها في تعزيز الحوار والتواصل وبناء الجسور مع كافة شعوب العالم، والمساهمة في بناء الصورة الذهنية التي تتناسب مع مكانة السعودية في العالم، معبرين عن تقديرهم لما حققته المملكة من إنجازات في بناء تعزيز التنوع الثقافي والسلام العالمي، وتعزيز العيش المشترك، إضافة إلى دورها وجهودها في دعم الحوار بين مختلف الثقافات والحضارات، من خلال دعمها لمشروعات محلية وإقليمية وعالمية في مجالات نـشر ثقافة الحوار والاحترام وبناء السلام العالمي.