الخميس , يونيو 21 2018
الرئيسية / الأخبار / ثلاثية «العميد» في مرمى الشباب تنقله لمواجهة الباطن

ثلاثية «العميد» في مرمى الشباب تنقله لمواجهة الباطن

فجر الاتحاد غضبه في شباك الشباب وحقق أمامه فوزاً عريضاً 3-2 مساء أمس الجمعة على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ضمن الدور ربع النهائي من كأس خادم الحرمين الشريفين، وضرب «العميد» موعداً مع الباطن في الدور نصف النهائي على ملعب الأخير في حفر الباطن. وصالح الاتحاد جماهيره العريضة التي سجلت بالأمس موقفاً غير مستغرباً عندما زحفت للمدرجات بكثافة وهتفت للاعبين والمدرب التشيلي خوزيه سييرا، وأوقدت الحماسة في نفوس الجميع، إذ خطفوا النجومية في ملعب «الجوهرة» بعد أن حولوه إلى معقل للنمور ورسموا لوحات فنية رائعة في المدرجات ولعبوا دوراً كبيراً في الفوز والتأهل للدور نصف النهائي، وقدم «العميد» مباراة كبيرة إذ دفع مهر بطاقة التأهل واستطاع أن يحسم أمرها منذ الشوط الأول بتسجيله ثلاثة أهداف رجحت كفته باكراً، ورغم الضربة الموجعة التي تلقاها الفريق بخروج لاعبه الأقضل التشيلي كارلوس فيلانويفا في بداية المباراة بسبب الإصابة إلا أن زملاءه برهنوا على أنهم في الموعد، وتعاهدوا على إسعاد الجماهير التي ملأت المدرجات، إذ بلغ الحضور الجماهيري 57810.

أما الشباب فلم يقدم ما يشفع له بالفوز والتأهل، إذ لم يظهر إلا في أول ثلث ساعة، بعدها استسلم وسلم المباراة لمضيفه، وتحول إلى خصم سهل لا يقوى على مجاراة الأصفر، بل تحولت طموحات محبيه من البحث عن التأهل إلى الخروج بأقل الخسائر، وساهم في ذلك الغيابات الكبيرة في صفوفه علاوة على تواضع مستويات الأسماء التي لعبت، بالإضافة إلى عدم استفادته من اللاعبين غير السعوديين خصوصاً الجدد منهم، إذ كانوا عالة على الفريق، ولا يمكن غض الطرف عن أخطاء المدرب الأوروغوياني جوزيه كارينيو الذي بدأ بتشكيلة خاطئة واستمر في تغييراته غير المنطقية، ليودع الشباب الموسم «صفر الباطن».

قص المدافع بدر النخلي شريط الأهداف الاتحادية عندما استغل كرة عرضية وارتقى لها ولعبها برأسه داخل الشباك «26»، وأكمل دفاع الاتحاد مهمة التسجيل خلفاً للمهاجمين لكن الكلمة هذه المرة كانت للمدافع عدنان فلاته الذي تلقى تمريرة رأسية من زميله المهاجم التونسي أحمد العكايشي أكملها هو الآخر برأسه في المرمى هدفاً ثانياً «38»، وفي آخر دقيقة من عمر الشوط الأول سدد لاعب الوسط المصري محمود عبدالمنعم «كهربا» كرة قوية اصطدمت في المدافع محمد سالم وغالطت الحارس التونسي فاروق بن مصطفى وأكملت طريقها نحو شباكه هدفاً ثالثاً «45».

في الشوط الثاني أهدر الاتحاد عدداً من الأهداف المحققة، ليقلص مهاجم الشباب التشيلي سبيستيان أوبيلا الفارق بتسجيله هدف فريقه الوحيد «90+1».