الخميس , سبتمبر 20 2018
الرئيسية / الأخبار / فيصل بن مشعل لأعضاء لجنة «وطن بلا مخالف»: فخورون بكم

فيصل بن مشعل لأعضاء لجنة «وطن بلا مخالف»: فخورون بكم

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود أمير منطقة القصيم، بمكتبه بالإمارة أعضاء لجنة الحملة الوطنية الشاملة لتعقب وضبط مخالفي الإقامة والعمل "وطن بلا مخالف" بالمنطقة، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة.

واستمع سموه منهم لشرحٍ مفصل حول مهام وأعمال أعضاء اللجنة، الذي يمثل قطاعات وزارة الداخلية، وعدد من الجهات الحكومية بالمنطقة ذات العلاقة، والأهداف التي يسعى الأعضاء لتحقيقها في الوقوف ميدانياً، بما يضمن إنجاح المهام المنوطة بهم، وتذليل العقبات والمعوقات التي تعترض عمل الأعضاء، والعمل على سرعة الإنجاز والتواصل مع الجهات المعنية كافة.

ورحب سمو أمير منطقة القصيم بأعضاء اللجنة، قائلاً: لكم كل الشكر والتقدير من خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد، وسمو وزير الداخلية، على جهودكم المميزة، مفتخراً بما قاموا به من أعمال وطنية وإنجازات لحفظ أمن هذا الوطن، والمساهمة في نجاح هذه الحملة بالمنطقة، مشيداً سموه بتلك الحملة التي تهدف إلى القضاء على مخالفي نظام الإقامة والعمل، وتعقب المخالفين لتسوية أوضاعهم، مثمناً سموه الجهود التي يبذلها أعضاء لجنة حملة "وطن بلا مخالف" بالمنطقة، متمنياً لهم التوفيق في إنجاز هذا العمل الوطني المهم بما يسهم في أمن وسلامة الوطن وخلوه من المخالفين وأضاف الأمير فيصل بن مشعل: نتطلع ونطمح للمزيد من خلال تحقيق نتائج أكثر في حملة "وطن بلا مخالف"، مؤكداً سموه أن تعاونكم هو سر النجاح الذي افتخر واعتز به كثيراً.

من جانب أخر، نوه أمير منطقة القصيم، بما تقدمه الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين – حفظهم الله – من دعم للجمعيات الخيرية بالمنطقة للقيام بدورها الإنساني والاجتماعي ورعايتها للأسر المحتاجة، مؤكداً سموه أن جمعية الملك عبدالعزيز الخيرية النسائية بالقصيم لها مساهمات خيرية متعددة وإسهامات فاعلة في المجتمع، لافتاً إلى أن الجمعية حققت إنجازات متلاحقة منذ تأسيسها لتحقيق رسالتها السامية.

وأشار سموه خلال زيارة أمير منطقة القصيم لجمعية الملك عبدالعزيز النسائية بمدينة بريدة "عون"، إلى أن ما شاهده أثناء زيارته للجمعية من نماذج مبهرة خير دليل على ما تشهده الجمعية من نهضة طموحة بناءة لخدمة المستفيدين من خدماتها، بالإضافة إلى توقيع شراكات مع المؤسسات والقطاعات الحكومية والخاصة للتوسع في الأعمال الخيرية وخدمة شرائح متعددة على مستوى المنطقة كافة، ينم عن جدية مجلس إدارة الجمعية في إيصال خدماتها لكافة المستفيدين، والسعي إلى تحقيق أهدافها من الرعوية إلى التنموية.

وأكد أمير القصيم على أهمية تضافر الجهود والتطلع إلى تحقيق عمل خيري إنساني من أجل الرفع بمستوى الجمعية، وطرح المبادرات والأفكار الإبداعية من عضوات مجلس الإدارة والعمل عليها، مقدماً الشكر لرئيسة مجلس إدارة الجمعية والعضوات على جهودهن في تطوير برامج ومشروعات الجمعية، والعمل من خلال الرؤية التي يتطلع إليها الجميع.

وشدد سموه على ضرورة تطوير العمل في الجمعية وتفعيل دورها الخيري والتنموي في خدمة المجتمع، والتركيز على التكامل الأسري ومتابعة كل من بحاجة إلى مساعدة وتتبع أحوالهم، سائلاً الله تعالى أن يوفق كافة العاملين والعاملات بالجمعية، وأن يجعل ذلك في موازين أعمالهم وأعمال كل من دعم وبذل لتؤدي رسالتها.

.. ويزور جمعية «عون»