السبت , أبريل 21 2018
الرئيسية / الأخبار / أقل من شهر وينطلق منتدى السياقة الآمنة للمرأة بعـنــوان #تنقـلي_بأمـان بالتعــاون مــع «المـــــرور»

أقل من شهر وينطلق منتدى السياقة الآمنة للمرأة بعـنــوان #تنقـلي_بأمـان بالتعــاون مــع «المـــــرور»

ينطلق منتصف أبريل المقبل، المنتدى الوطني الأول للسياقة الوقائية للمرأة تحت عنوان "#تنقلي_بأمان"، ويستمر لمدة ثلاثة أيام خلال المدة من 29 رجب حتى 1 شعبان 1439هـ الموافق 15 حتى 17 أبريل 2018م، في أرض المعارض والمؤتمرات بمدينة الرياض.

وتنظمه المبادرة الوطنية "الله يعطيك خيرها" للسياقة الآمنة والتي دشنها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – على المستوى الوطني وتتبناها جمعية الأطفال المعوقين بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور.

ويأتي المنتدى بناءً على توجيهات رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز؛ لإقامة منتدى علمي ثقافي توعوي موجه للمرأة والأسرة؛ وذلك استمراراً للجهود التي تبذلها المبادرة، وتسخير خلاصة تجربتها العلمية والعملية طيلة السنوات الخمس الماضية لخدمة المجتمع، والحد من الإعاقات الناجمة عن الحوادث المرورية.

وليواكب متطلبات المرحلة القادمة؛ لتهيئة البيئة والمناخ المناسبين لتثقيف المرأة بماهية السياقة الوقائية، بعد صدور القرار السامي بتمكينها من القيادة، وفق أسس وضوابط محددة؛ وسيقدم المنتدى أربعة أنشطة رئيسة أهمها ندوات علمية وجلسات نقاش بأسلوب مبتكر ومشوق، بمشاركة نخبة من المتحدثين والمتحدثات على مدى يومين لأصحاب الاختصاص في السلامة المرورية، ومتخصصين من قطاعات (الصحة، التعليم، النقل، الطوارئ، والسير)، وغيرها أخرى من داخل المملكة وخارجها.

ووصفت مستشارة التدريب فاطمة الخليوي المنتدى بأنه الأول من نوعه على مستوى المملكة، بالإضافة القيمة لأعمال وبرامج المبادرة مع المرور ، مبينة أن "الله يعطيك خيرها" خطّت مساراً جديداً في التصدي لأبرز القضايا المسببة للإعاقات وحققت نقلة نوعية عبر برامجها المجتمعية المتنوعة، مشيدة في الوقت ذاته بالجهود التصاعدية للإدارة العامة للمرور من خلال التطور الكبير في الجانبين التوعوي والجهود الجبارة المبذولة في الآونة الأخيرة.

ويهدف المنتدى من خلال باقة من الفعاليات والأنشطة المتكاملة للتعريف بأهمية السلوك الآمن في التنقل وتجنب مخاطر الطريق والتوعية بأهمية السلامة المرورية من خلال أفضل الطرق المتبعة حديثاً وتثقيف المرأة والأسرة بمتطلبات السياقة الوقائية والتخطيط للتنقل الآمن والتعرف على أدوات ورموز ووسائل السلامة للسيارة والطريق في آن واحد، بالإضافة إلى دعم الجهود التي تبذلها مؤسسات المجتمع المختصة والناشطة في مجال السلامة المرورية، وبناء المزيد من الشراكات المجتمعية المؤثرة في التوعية والتثقيف وتوظيف إمكاناتهم وقنواتهم لإيصال المحتوى التوعوي، لتكوين مجتمع واعٍ بمتطلبات السياقة الوقائية، وإطلاع السيدات على الإحصاءات والأرقام لتعزيز سلوكهن الإيجابي في القيادة مع إقبالهن على مرحلة جديدة في حياتهن ضمن هذا الجانب.

ووجهت مستشارة التدريب في ختام حديثها الدعوة للجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص للمشاركة ودعم المنتدى وفعالياته لتشجيع وتحفيز المجتمع والمرأة السعودية على نشر ثقافة السياقة والسلوك الآمن، منوهة بأن المنتدى يتيح المجال للعمل التطوعي النسائي ويرحب بمشاركة ودعم المؤسسات الإعلامية والكُتّاب والمؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي بما يخدم هذا الحدث الوطني على أكمل وجه.