الأحد , أكتوبر 21 2018
الرئيسية / الأخبار / «السيتي» وغوارديولا ذهب جديد.. ويوفنتوس يحتفي بهدية ميلان

«السيتي» وغوارديولا ذهب جديد.. ويوفنتوس يحتفي بهدية ميلان

توج مانشستر سيتي بطل إنجلترا في كرة القدم للمرة الخامسة في تاريخه، بعد خسارة منافسه المباشر وجاره مانشستر يونايتد بشكل مفاجىء أمام مضيفه وست بروميتش ألبيون صاحب المركز الأخير صفر-1 الأحد.

وبات في رصيد سيتي 87 نقطة مقابل 71 ليونايتد، قبل نهاية الدوري بأربع مراحل، علما أن لكلا الفريقين مباراة خامسة مؤجلة.

وحصد الأسباني جوسيب غوادريولا باكورة ألقابه في الدوري المحلي في موسمه الثاني مع فريقه، علما أنه قاده هذا الموسم أيضا إلى التتويج بكأس رابطة الأندية الإنجليزية بفوزه على أرسنال 3-صفر في فبراير.

وهو اللقب الخامس لسيتي في بطولة انجلترا، والثالث منذ بدء الدوري الانجليزي الممتاز (موسم 1992-1993) بعد 2012 و2014.

وسبق لغوارديولا أن توج باللقب المحلي مع برشلونة الاسباني ثلاث مرات وقاده الى التتويج بدوري أبطال أوروبا مرتين، ثم توج بالدوري الألماني ثلاث مرات مع بايرن ميونيخ قبل انتقاله إلى سيتي. وسيحتفل غوارديولا ولاعبوه باللقب على ملعب الاتحاد الأحد المقبل بعد المباراة ضد سوانسي سيتي.

إلى ذلك، بقي أرسنال بلا نقاط خارج ملعبه منذ مطلع العام الحالي، بعد سقوطه أمام مضيفه نيوكاسل 1-2 على ملعب سانت جيمس بارك.

هدية جديدة ليوفنتوس

استفاد يوفنتوس على أكمل وجه من الهدية التي قدمها له ميلان بتعادله مع ضيفه نابولي صفر-صفر، إذ ابتعد في الصدارة عن الأخير بفارق ست نقاط بفوزه على ضيفه سمبدوريا 3-صفر الأحد في المرحلة 32 من الدوري الإيطالي، بفضل جهود البرازيلي دوغلاس كوستا الذي كان خلف الأهداف الثلاثة.

ويأتي تعثر نابولي أمام ميلان في مرحلة مصيرية من الموسم، إذ إن فريق المدرب ماوريتسيو ساري مدعو لمواجهة يوفنتوس على ملعب الأخير الأحد المقبل، بعد أن يستضيف أودينيزي الأربعاء في المرحلة الـ33.

وعلى ملعب «سان سيرو»، لم تنته المواجهة المرتقبة بين ميلان المتجدد بقيادة مدربه الجديد لاعب وسطه السابق جينارو غاتوزو، ونابولي الباحث عن لقبه الأول منذ 1990، لمصلحة أي من الفريقين لأن صاحب الأرض كان يبحث أيضاً عن النقاط الثلاث وتحقيق فوزه الأول على ضيفه الجنوبي في مواجهاتهما السبع الأخيرة.

لكن فريق غاتوزو اكتفى بالتعادل للمرحلة الثالثة تواليا منذ خسارته أمام يوفنتوس (1-3) الذي وضع حدا لمسلسل انتصارات غريمه اللومباردي عند خمس مباريات متتالية وألحق به الهزيمة الأولى في 11 مباراة.

وخسر ميلان نقطتين في صراع العودة إلى مسابقة دوري الأبطال المتوج بلقبها سبع مرات، إذ يتخلف حاليا بفارق ثماني نقاط عن روما ولاتسيو الثالث والرابع تواليا.

وكانت المباراة تاريخية لحارس ميلان جانلويجي دوناروما، إذ أصبح في سن 19 عاما و49 يوما، أصغر لاعب في تاريخ الدوري يخوض 100 مباراة، متفوقا على جاني ريفيرا (19 عاما وخمسة أشهر وتسعة أيام)، علما بأن حارس وقائد يوفنتوس جانلويجي بوفون انتظر حتى الـ21 من عمره لدخول نادي المئة.

وبقي الوضع على حاله بالنسبة للمركزين الثالث والرابع المؤهلين إلى دوري الأبطال، بانتهاء موقعة العاصمة بالتعادل بين لاتسيو وروما صفر-صفر، في لقاء أكمله الأول بعشرة لاعبين بعد طرد الروماني ستيفان رادو في الدقيقة 80.

ورفع كل من قطبي العاصمة رصيده الى 61 نقطة، وبفارق نقطة عن انتر ميلان الخامس الذي تعادل السبت صفر-صفر ايضا مع اتالانتا.

شالكه يقترب من الوصافة

حسم شالكه دربي الرور بفوزه على جاره وضيفه بوروسيا دورتموند 2-صفر في المرحلة الـ30 من الدوري الألماني، قاطعا شوطا كبيرا نحو حسم الوصافة خلف البطل بايرن ميونيخ.

وبعدما حسم بايرن في المرحلة السابقة لقبه السادس تواليا، انحصر الصراع على المراكز الأوروبية وتجنب الهبوط في البوندسليغا. وضمن شالكه إلى حد كبير مشاركته في دوري الأبطال، إذ يبتعد عن المركز الخامس بفارق ثماني نقاط قبل اربع مراحل على ختام الموسم.

وعلى الرغم من تلقيه هزيمته الأولى أمام شالكه منذ 27 سبتمبر 2014 (1-2 في غيلسنكيرشن ايضا)، لا يزال دورتموند في وضع جيد قبل أربع مراحل على ختام الموسم لأنه يتقدم في المركز الرابع بفارق خمس نقاط عن هوفنهايم، على غرار ليفركوزن الذي استفاد من خسارة الفريق الأصفر والأسود ليصبح ثالثا بفارق الأهداف عنه بعد فوزه السبت على فرانكفورت 4-1.

وخلافا لشالكه ودورتموند، أصبح لايبزيغ مهددا بالغياب عن مسابقة دوري الأبطال التي شارك فيها للمرة الأولى في تاريخه هذا الموسم بعد أن حل وصيفا لبايرن، إذ يتخلف بفارق أربع نقاط عن المركز الرابع بعد تعادله المخيب مع مضيفه فيردر بريمن 1-1.

إيسكو يسجل ويصنع

أحرز إيسكو هدفا وصنع آخر، ليقود فريقه ريال مدريد لاستعادة المركز الثالث في ترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم، عقب فوزه 2 -1 على مضيفه ملقة -في المرحلة الـ32 للمسابقة ليرفع رصيد الريال إلى 67 نقطة، ويعود إلى المركز الثالث، الذي فقده في المرحلة الماضية لمصلحة بلنسية، مستفيدا من خسارة الفريق الأندلسي، الذي تراجع للمركز الرابع، 1 – 2 أمام مضيفه برشلونة السبت المرحلة الحالية.

في المقابل، تجمد رصيد ملقة عند 17 نقطة، ليظل قابعا في مؤخرة الترتيب، ويزداد موقفه سوءا في صراعه للهروب من شبح الهبوط للدرجة الثانية.

خاض الريال المباراة بدون عدد من عناصره الأساسية، في مقدمتهم البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي جاريث بيل والألماني توني كروس والبرازيلي مارسيللو، من أجل إراحتهم قبل المواجهة المنتظرة أمام بايرن ميونخ الألماني في الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا الأسبوع المقبل.

وفي فرنسا توج باريس سان جرمان بلقب الدوري الفرنسي للمرة الخامسة في المواسم الستة الأخيرة والسابعة في تاريخه، بفوزه الكاسح على ضيفه وملاحقه موناكو بطل الموسم الماضي 7-1 الأحد في المرحلة الـ33. وحسم سان جرمان اللقب قبل خمس مراحل على ختام الموسم بعدما ابتعد في الصدارة بفارق 17 نقطة عن موناكو الذي سبق له ايضا ان خسر معركة مسابقة كأس الرابطة أمام النادي الباريسي بالسقوط أمامه صفر-3 في المباراة النهائية.