السبت , يوليو 21 2018
الرئيسية / الأخبار / أمير الرياض: مستعدون لحل الخلافات العمالية دون تردد

أمير الرياض: مستعدون لحل الخلافات العمالية دون تردد

دشن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، مساء أمس الأحد حفل ملتقى الاستقدام والخدمات العمالية والخدمات المساندة، والمعرض المصاحب له في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات، والذي يستمر على مدى ثلاثة أيام من 15-17 إبريل الجاري.

ورفع أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، بمناسبة نجاح القمة العربية.

وقال سموه" يشرفني أن أرفع للمقام الكريم، التهنئة بمناسبة نجاح القمة العربية التي عقدت في مدينة الظهران بالمنطقة الشرقية تحت ظل قيادتكم الرشيدة، التي برهنت للعالم أجمع ثقل ومكانة المملكة بالمنطقة سائلاً الله العلي العظيم أن يحفظ بلادنا وأن يديم علينا الأمن والأمان تحت قيادتنا الحكيمة".

وقال الأمير فيصل بن بندر، خلال تصريحه عقب افتتاحه أمس ملتقى الاستقدام والخدمات العمالية، إن ملتقى الاستقدام والخدمات العمالية رائع إذا تم تفعيله التفعيل الصحيح وكان له توصيات ورؤى تؤخذ في الاعتبار ليعمل بها من جميع الجهات ذات العلاقة ليتم التعاون في هذا المجال، مشيراً إلى أن الاستقدام يعتبر خدمات للإنسان والإنسان مهم أينما كان.

وطالب سموه، بحل مشاكل العمالة وإعطائهم حقوقهم من قبل الكفلاء، مضيفاً أن أمراء جميع المناطق بالمملكة مستعدون لحل أي إشكاليات تواجه العمالة مع الكفلاء، بدون أي تردد بما يضمن حقوقهم ويرد الحق لهم. وأكد الأمير فيصل على جميع الشركات بتوفير السكن المناسب للعمالة، ليقدم العامل أو العمالة كل جهد لديهم في العمل.

من جهته قال الرياض- فهد الموركي

دشن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، مساء أمس الأحد حفل ملتقى الاستقدام والخدمات العمالية والخدمات المساندة، والمعرض المصاحب له في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات، والذي يستمر على مدى ثلاثة أيام من 15-17 إبريل الجاري.

ورفع أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، بمناسبة نجاح القمة العربية.

وقال سموه" يشرفني أن أرفع للمقام الكريم، التهنئة بمناسبة نجاح القمة العربية التي عقدت في مدينة الظهران بالمنطقة الشرقية تحت ظل قيادتكم الرشيدة، التي برهنت للعالم أجمع ثقل ومكانة المملكة بالمنطقة سائلاً الله العلي العظيم أن يحفظ بلادنا وأن يديم علينا الأمن والأمان تحت قيادتنا الحكيمة".

وقال الأمير فيصل بن بندر، خلال تصريحه عقب افتتاحه أمس ملتقى الاستقدام والخدمات العمالية، إن ملتقى الاستقدام والخدمات العمالية رائع إذا تم تفعيله التفعيل الصحيح وكان له توصيات ورؤى تؤخذ في الاعتبار ليعمل بها من جميع الجهات ذات العلاقة ليتم التعاون في هذا المجال، مشيراً إلى أن الاستقدام يعتبر خدمات للإنسان والإنسان مهم أينما كان.

وطالب سموه، بحل مشاكل العمالة وإعطائهم حقوقهم من قبل الكفلاء، مضيفاً أن أمراء جميع المناطق بالمملكة مستعدون لحل أي إشكاليات تواجه العمالة مع الكفلاء، بدون أي تردد بما يضمن حقوقهم ويرد الحق لهم. وأكد الأمير فيصل على جميع الشركات بتوفير السكن المناسب للعمالة، ليقدم العامل أو العمالة كل جهد لديهم في العمل.

من جهته قال المشرف العام لملتقى ومعرض الاستقدام والخدمات العمالية والخدمات المساندة يحيى الأمير: إن المملكة اليوم تفكر خارج الصندوق، المملكة التي تصنع المستقبل لجيل جديد تحت قيادة الملك العادل خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهم الله -. وأضاف: أن شركات الاستقدام الوطنية الكبرى تصنع الفرق في استقطاب الأيدي العاملة الماهرة والمدربة، من الرياض العاصمة المعنية بإطلاق المبادرات والتي باتت مهمتها إدهاش العالم بكل وعي للمستقبل.

وعلى الصعيد ذاته قال رئيس هيئة حقوق الإنسان د. بندر العيبان إن حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية تحظى برعاية خاصة منذ توحيدها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -يرحمه الله -وتنطلق هذه الرعاية من مبادئ الشريعة الإسلامية وأحكامها الغراء التي أوجبت حقوق الإنسان واحترام كرامته.

وأشار العيبان إلى أن المملكة تحرص على أن تجعل حماية حقوق الإنسان وتعزيزها منهجاً ثابتاً في جميع أنظمتها وتدابيرها المتخذة، ومرتكزاً في خططها التنموية المتتالية، وقد تُرجم هذا الحرص ببناء إطارٍ نظامي ومؤسسي قوي يحمي ويعزز حقوق الإنسان دون تمييز بين المواطن والمقيم. العام لملتقى ومعرض الاستقدام والخدمات العمالية والخدمات المساندة يحيى الأمير: إن المملكة اليوم تفكر خارج الصندوق، المملكة التي تصنع المستقبل لجيل جديد تحت قيادة الملك العادل خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهم الله -. وأضاف: أن شركات الاستقدام الوطنية الكبرى تصنع الفرق في استقطاب الأيدي العاملة الماهرة والمدربة، من الرياض العاصمة المعنية بإطلاق المبادرات والتي باتت مهمتها إدهاش العالم بكل وعي للمستقبل.

وعلى الصعيد ذاته قال رئيس هيئة حقوق الإنسان د. بندر العيبان إن حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية تحظى برعاية خاصة منذ توحيدها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -يرحمه الله -وتنطلق هذه الرعاية من مبادئ الشريعة الإسلامية وأحكامها الغراء التي أوجبت حقوق الإنسان واحترام كرامته.

وأشار العيبان إلى أن المملكة تحرص على أن تجعل حماية حقوق الإنسان وتعزيزها منهجاً ثابتاً في جميع أنظمتها وتدابيرها المتخذة، ومرتكزاً في خططها التنموية المتتالية، وقد تُرجم هذا الحرص ببناء إطارٍ نظامي ومؤسسي قوي يحمي ويعزز حقوق الإنسان دون تمييز بين المواطن والمقيم.