الثلاثاء , يوليو 17 2018
الرئيسية / الأخبار / ألمانيا تواجه خطر الإقصاء أمام السويد

ألمانيا تواجه خطر الإقصاء أمام السويد

أظهرت ألمانيا تماسكاً واتساقاً على مدار تاريخها في كأس العالم لكرة القدم، حيث لم تودع البطولة من الدور الأول خلال 80 عاماً، لكن هذا كله قد يتغير اليوم عندما تواجه السويد.

ولم تودع ألمانيا كأس العالم من الدور الأول منذ 1938، وحُرمت من المشاركة في النسخة التالية للحرب العالمية الثانية وكان ذلك في نسخة 1950، حتى البرازيل بطلة العالم خمس مرات لا يمكن أن تفتخر بهذا الرقم القياسي حيث فشلت في تجاوز الدور الأول في نسخة 1966 في إنجلترا.

لكن عندما يدخل رجال المدرب يواخيم لوف ملعب فيشت في سوتشي لمواجهة السويد في مباراتهم الثانية بالمجموعة السادسة سيدركون أن الخسارة أمام الفريق الإسكندنافي قد تعني نهاية أطول رقم قياسي في تاريخ كأس العالم.

وتعني الخسارة في المباراة الأولى 1 – صفر أمام المكسيك أن الفريق الألماني ربما يحتاج لأربع نقاط على الأقل من مباراتيه المتبقيتين في دور المجموعات أمام السويد وكوريا الجنوبية لضمان التأهل إلى دور الستة عشر.

وظهرت ألمانيا بطلة نسخة 2014 بأداء باهت أمام المكسيك، ولم تبد أي من مظاهر قوتها التي قادت الفريق للفوز بنسخة البرازيل الأخيرة أو الانتصار في مبارياتها الـ 10 في التصفيات المؤهلة للبطولة، وبدلاً من ذلك كان الفريق فريسة سهلة لمنافسه الذي شن على مرمى مانويل نوير العديد من الهجمات المرتدة السريعة.

وتعاني ألمانيا حالياً من موقف صعب وتستعد جماهيرها لما قد يكون أكبر صدمة في تاريخ البلاد منذ عقود طويلة.

وأمام الفريق السويدي فرصة ذهبية لبلوغ الدور الثاني في ظل إدراكه أن منافسه يعاني من ضغط شديد، والتعادل قد يكون كافياً للسويد لكن بالنسبة لألمانيا فإن هدفها هو اقتناص الثلاث نقاط فقط.

السويد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *