الأربعاء , يوليو 18 2018
الرئيسية / الأخبار / سائقات: القيادة ليست للرفاهية والاستعراض

سائقات: القيادة ليست للرفاهية والاستعراض

استنفرت الأجهزة الأمنية بالمنطقة الشرقية في شوارع المنطقة والمحافظات بهدف إنجاح تفويج السيارات في أول يوم عمل بعد الانتهاء من إجازة عيد الفطر المبارك وعودة الحياة والتزاحم في الطرق الرئيسة، بعد أن دخل تنفيذ قيادة المرأة حيز التنفيذ، فيما استبقت شركة أرامكو وسابك القرار بتدريب موظفاتها على القيادة داخل مقار أعمالهم في كلا من الظهران والجبيل.

وبدأت الشوارع منذ ساعات الفجر الأولى بالمنطقة الشرقية منظمة كعادتها بسبب الوجود الأمني المركز على الطرق الرئيسة بالمنطقة، لقياس أثر دخول العنصر النسائي في الشوارع كسائقات.

واحتفلت عشرات السيدات في الخبر بعد الساعة الثانية عشر ليلا من فجر أمس (الأحد) في طريق الملك سلمان بن عبدالعزيز بالحزام الذهبي في الخبر، بالسماح لهن بالقيادة وقدن سياراتهن وسط وجود أمني وتشجيع من الشباب الذين ساعدوهم بإفساح لهن المجال بالقيادة.

واعتبرت عدد من السيدات اللاتي قدن سيارتهم بأنه حدث تاريخي يسجل للقيادة السعودية ولشعب المملكة الراقي الذي تعامل مع الوضع بشكل طبيعي، فيما توافدت وسائل الإعلام التقليدية والإعلام الجديد ووكالات الأنباء العالمية بتوثيق أول لحظات انطلاق السيارات بالخبر.

جاهزية المرور

وأكدت إدارة مرور الشرقية استعدادها الكامل لبدء قيادة المرأة للسيارة، والذي بدأ أمس (الأحد)؛ مؤكدة أن عملها كما هو، وأن رجال المرور موجودون على مدار الساعة في خدمة الجميع ويشرفهم خدمة المواطنين والمقيمين؛ سواء عن طريق الميدان أو عن طريق مركز المرور.

ونوّهت إدارة المرور بضرورة الالتزام بقواعد ونظام المرور لسلامة الجميع وتجنب المخالفات المرورية، وأكدت إدارة المرور أنها منذ صدور الأمر السامي القاضي بالسماح للمرأة بقيادة السيارة، تم إعداد كل المتطلبات النظامية والإنشائية والإدارية والبشرية، لتمكين المرور من القيام بأدواره اللازمة عند بدء السماح بقيادة المرأة.

تجربة

وأكدت الإعلامية هدي هادي، إن إجراءات استبدال الرخصة كانت جداً سهلة وسريعة الإنجاز، لافته إلى أن قيادة المرأة للسيارة ليست للرفاهية والاستعراض، ولكنها أصبحت حاجة ملحة لمعظم الأسر بالمملكة، وقالت إن الكثير من السيدات بالمملكة يقمن بقضاء بعض احتياجاتهن اليومية؛ لذا فإن السماح لهن بقيادة السيارة أأصبح حقاً مشروعاً، وأنا سعيدة جداً بهذا القرار وفيه إيجابية رغم ردود الفعل السلبية من قلة قليلة من الناس.

ومن جانبها لفتت د. ليلى بو حليقة، أن إجراءات استبدال الرخصة كانت واضحة وسهلة، ولم يأخذ الاستبدال أكثر من نصف ساعة، مشيدة بتعامل رجال المرور في تفويج أول سيدات يقدن السيارات بالخبر.

وقال د. ليلى: شعوري لا يوصف بالقرار التاريخي بتمكين المرأة للقيادة، أخيراً سنمارس حياتنا اليومية بشكل طبيعي وسلس بدون انتظار، وهو القرار السامي باعتماد تطبيق نظام المرور ولائحته التنفيذية بما فيها إصدار رخص القيادة للذكور والإناث وذلك في 26 سبتمبر 2017م.

رهام الشعبان، والتي قادت سيارتها في طريق الملك سلمان بن عبدالعزيز بالحزام الذهبي في الخبر إيذانا بتفعيل قرار السماح للمرأة بالقيادة، أشارت أنها تملك رخصة بحرينية وتم استبدالها ونجحت في كل الاختبارات.

وألمحت أن قرار السماح للمرأة بالقيادة قرار تاريخي، وقالت: إنه حق لنا بممارسة حياتنا الطبيعية في وطننا والحمدالله على هذا المنجز، ونشكر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهم الله- على دعم المرأة السعودية وتمكينها في كثير من مناشط الحياة لتمارسها حقها في خدمة وطنها على أكمل وجه، مبينه أن هذا القرار سيساعدهن بتسهيل الأمور الشخصية وخاصة من تعاني من موضوع السائق الخاص ومصاريف المواصلات.

هذا وقد وثقن سيدات بحرينيات (عايشة بهلول، نادية فايزة ‘ بسوم الحرم)، بأنها أول سيدات خليجيات يعبرن جسر الملك فهد الرابط بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين وسط مساعدة من المسؤولين في جسر الملك فهد وذلك عبر حسابها على شبكة التواصل الاجتماعي.

من جانبه قال المستشار القانوني والمحامي حسين ال سنان، أن "نظام التحرش تَضَمّن مواد مكافحة الجريمة، والحيلولة دون وقوعها، وتطبيق العقوبة على مرتكبيها، وحماية المجني عليه، وذلك صيانة لخصوصية الفرد وكرامته وحريته الشخصية التي كفلتها أحكام الشريعة الإسلامية والأنظمة، إضافة إلى ما تَضَمّنته مواد مكافحة الجرائم المعلوماتية المعروفة في التصوير والنشر ونحوه، كل ذلك سيكون رادعاً لكل مَن تُسوّل له نفسه الإساءة الشخصية أو الإساءة عبر وسائل التواصل الاجتماعي المعروفة بإساءة استخدامها ضد الغير، وشدد على أن النظام كفل حقوقهم وواجباتهم ورتّب العقوبة على مَن تعرض للأشخاص بالأذى بأي وسيلة كانت.

وأوضح: "يفرض نظام مكافحة جريمة التحرش عقوباتٍ تصل إلى السجن سنتين، وغرامة 100 ألف ريال أو بإحدى هاتين العقوبتين، ضد كل من يرتكب جريمة تحرش، ورفع العقوبة إلى السجن لمدة لا تزيد على خمس سنوات، وغرامة لا تزيد على 300 ألف ريال أو بإحدى هاتين العقوبتين، في حالات محددة، كما يعاقب كل من حرّض غيره أو اتفق معه أو ساعده بأي صورة كانت على ارتكاب التحرش بالعقوبة المقررة للجريمة، ويعاقب كل مَن شرع في جريمة التحرش بما لا يتجاوز نصف الحد الأعلى المقرر للعقوبة، فيما يُعاقب كل من قدّم بلاغاً كيدياً بتعرضه لها بالعقوبة المقررة للجريمة".

أكثر من 8 آلاف سيدة تدربن على السياقة

يذكر أن مدرسة "شرق لتعليم قيادة المركبات" التابعة لجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، قامت بتدريب عدد من النساء السعوديات وتأهيلهن لقيادة المركبات من خلال ساعات تدريب واختبار ميداني، إذ بلغ عدد المتقدمات للمدرسة 8323 متقدمة، وأن شروط الحصول على رخصة القيادة الخاصة، إتمام سن الـ18، وإتمام سن الـ20 لقيادة الدراجات الآلية، ورخص القيادة العامة ومركبات الأشغال العامة، ويستثنى من ذلك من يمنح ترخيصًا مؤقتًا لا تزيد مدته على سنة لمن أتم سن الـ17.

الحزام الذهبي في الخبر شهد الاحتفال بقيادة المرأة القرار سيساعد النساء بتسهيل الأمور الشخصية السماح للمرأة بالقيادة قرار تاريخي الاحتفال بالقيادة في الخبر هدى هادي د. ليلى بو حليقة رهام شعبان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *