الإثنين , ديسمبر 17 2018
الرئيسية / الأخبار / “موسم الحج”.. فرص وظيفية ودخل مادي لأبناء مكة

“موسم الحج”.. فرص وظيفية ودخل مادي لأبناء مكة

يوفر موسم الحج دخلاً سنوياً لشباب مكة دون غيرهم، حيث يستغل عدد كبير منهم الإجازة الصيفية المرتبطة مع موسم الحج في إيجاد فرص عمل، سواء في مكة أو المشاعر المقدسة، مستغلين الإجازة لإنعاش جيوبهم مادياً.

ويعتبر الحج موسماً لشغور العديد من الوظائف الموسمية المحددة بزمن قصير، بالإضافة إلى قيام أعداد كبيرة من الشباب بالعمل في القطاع الحر والتجارة وكافة الأعمال، التي تطرحها الشركات والمؤسسات بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة.

ومن السمات التي تميز الشباب المكي خلال مشاركتهم في أعمال الحج، أن البسمة لا تفارق محياهم، فرحين بالشرف الكبير الذي ينالونه من هذا العمل الكريم الخاص بخدمة حجاج بيت الله الحرام، واضعين شعار “خدمة الحاج شرف لنا” نصب أعينهم.

وتمثل هذه الوظائف والأعمال فرصة للكثيرين للاستفادة من الإجازة وتحقيق مردود مالي مجزٍ خلال فترة بسيطة لا تتجاوز الشهرين.

يقول كل من وليد حمود ومعتوق سراج: إن العمل في الحج فرصة كبيرة لا تعوض، ففيه من المكاسب والأرباح الشيء الكثير، مشددين على ضرورة بحث الشباب عن العمل الموسمي، فهو فرصة لهم لإثبات جدارتهم، وتحقيق أهداف عديدة، سواء في جني الأرباح، أو في الاحتكاك بالثقافات الأخرى التي تفد إلينا من بلدان مختلفة، فهذا له لهجة مغايرة للآخر، وذاك لديه من التقاليد والطباع، مؤكدين أن العمل في موسم الحج رغم أنه شاق، إلا أنه ممتع في الوقت نفسه، خاصة أننا نقوم بخدمة ضيوف الرحمن في مكة المكرمة وخلال أيام الحج في المشاعر المقدسة.

ويبين كل من علاء الدين منديلي وعبدالرحمن الخوتاني ونايف سمسري، أنه نظراً لتوافق الإجازة الصيفية مع دخول موسم الحج، وتوافد حجاج بيت الله الحرام إلى مكة المكرمة، قررنا استغلال الوقت في الشيء المفيد مالياً، وكذلك زيادة مهاراتنا وخبراتنا، موضحين أنهم التحقوا بإحدى مؤسسات الطوافة لخدمة الحجيج، وذلك من خلال استقبالهم وتنظيم عملية النقل والتصعيد وغيرها من أعمال الحج.

من جهته، قال رئيس مكتب 78 بالمؤسسة الأهلية لمطوفي جنوب آسيا المطوف طلال قصاص: إن العمل في موسم الحج مدرسة يتعلم منها الشباب كيفية الاعتماد على النفس والتعامل مع المجتمع بجميع فئاته، وكذلك تعلم لغات الحجيج واكتساب المهارات والخبرات.

وأشار إلى أن العديد من الجهات العاملة في موسم الحج تقيم الورش التدريبية والتعريفية، وورش العمل للشباب، وذلك لإكسابهم المهارات التي تتواءم مع طبيعة الأعمال المكلفين بها، وبالتالي رفع مستوى الأداء والكفاءة الإنتاجية لهم للرقي بشرف خدمة حجاج بيت الله الحرام.

وأضاف قصاص أن في موسم الحج فرصاً كثيرة للشباب، وذلك من خلال الالتحاق بمؤسسات الطوافة، أو إرشاد الحافلات، وكذلك الحراسات الأمنية لمساكن الحجاج في مكة المكرمة، وحراسة المخيمات في المشاعر المقدسة، وغيرها من الوظائف الموسمية التي تعين الشاب وتكسبه العديد من الخبرات.

الشاب معتوق سراج يدخل بيانات الحجاج المطوف طلال قصاص