الإثنين , مارس 18 2019
الرئيسية / الأخبار / رئيس هيئة النقل العام: المملكة من أسرع بلدان العالم نمواً وتوسعاً في المدن والأنشطة

رئيس هيئة النقل العام: المملكة من أسرع بلدان العالم نمواً وتوسعاً في المدن والأنشطة

أكد معالي رئيس هيئة النقل العام الدكتور رميح الرميح, أنه حين يأتي الحديث عن النقل العام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لابد وأن تكون المملكة العربية السعودية حاضرة لا سيما وأنها بلد بحجم قارة تمتد طرقه بأطوال تتجاوز 68 ألف كيلومتراً , فضلاً عن عشرات آلاف الكيلومترات من الطرق الحضرية داخل المدن، عاداً معاليه المملكة من أسرع بلدان العالم نمواً وتوسعاً في المدن والأنشطة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها معاليه خلال انطلاق أعمال ورشة "من التخطيط إلى التطوير: سُبل تفعيل النقل العام"، التي نظمتها هيئة النقل العام بالشراكة مع فرع الاتحاد العالمي للمواصلات العامة UITP في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا, اليوم بفندق الريتز كارلتون بجدة, بحضور معالي نائب وزير النقل المهندس بدر الدلامي، ومعالي نائب وزير الطاقة المهندس خالد المديفر.

وقال الدكتور الرميح "إن المملكة العربية السعودية وانطلاقا من موقعها الجغرافي ودورها الريادي ومكانتها العربية والإسلامية وترجمة لرؤيتها الطموحة 2030, ترى أن النقل بكافة أنماطه معززاً لحركة الاقتصاد مسهلاً لحركة الركاب لاعباً أساسياً في السلامة وجودة الحياة, ومن هنا جاءت مشاريعنا الكبرى والنوعية في مجال النقل العام فمن القطارات التي تربط أنحاء المملكة إلى القطارات السريعة ومشاريع النقل العام المتكاملة العملاقة للمترو والحافلات داخل المدن, مؤكداً في الوقت ذاته أهمية البحث العلمي ونقل المعرفة للحاق بركب التطور سواءً لأساليب التنقل الحديث أو لأنماط النقل أو لما هو أهم من ذلك ألا وهو رأس المال البشري الذي يدير كل ذلك".

وأضاف معاليه " نُدرك وتدركون جميعاً التغير الكبير الذي بدأ يطرأ على عالم النقل والذي أصبحت سمته الرئيسية السرعة والتقنية, ومما لا شك فيه أن هذا التغير شمل عملية النقل كاملة, علماً، واقتصاداً، وأنماطاً، وتشغيلاً وتخطيطاً, فمن النظريات الحديثة لإدارة الحركة وطرق جمع البيانات وتحليلها واستخدام الذكاء الصناعي أو ما يعرف بالـ (Machine Learning) إلى المركبات ذاتية القيادة إلى الاقتصاد التشاركي الذي أصبح النقل من علاماته الفارقة", لافتاً إلى أن ذلك يخلق عدداً من التحديات لنا كمنظمين في هيئة النقل العام بالمملكة بأن نكون سباقين في فهم المتغيرات ومجاراتها وأن نكون داعمين للتغيير والتقنية مؤمنين بها وبقدراتها على خلق الفارق في عالم النقل وأن نحافظ في الوقت ذاته على خدمات نقل عام مستدامة.

من جانبه أبان مدير إدارة تنمية التنقل الجماعي بهيئة النقل العام المهندس عثمان العثمان, أن ورشة العمل سوف تستعرض أكثر من 16 ورقة عمل, ابتداء باستعراض نتائج أعمال فرع الاتحاد العالمي للمواصلات العامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للعامين 2017 و 2018, وكذلك خطة عمل 2019 و 2020، لتنطلق بعد ذلك أعمال الجلسة الأولى المخصصة للنقل العام في المملكة تنظيماً وتنفيذاً وتشغيلاً، يلي ذلك الجلسة الثانية والتي تستعرض الأساليب غير التقليدية في مجال النقل، ومن ثم الجلسة الثالثة والتي تتحدث عن سُبل تفعيل النقل العام على أرض الواقع، وبما يكفل الاستدامة.

يذكر أنه إلى جانب ما تتميز به الورشة من مشاركة خبراء دوليين، فإنها تحظى بمشاركة مختصين وقيادات وطنية من مشروع قطار الحرمين السريع، ومشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بالرياض، وشركة مترو جدة, وذلك لإلقاء الضوء على مشروعات النقل العام مثل مترو الكورنيش، والتاكسي البحري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *