الجمعة , مارس 24 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / تقارير اقتصادية دولية : عملية “عاصفة الحزم” قد تكلف السعودية 175 مليون دولار شهريًّا

تقارير اقتصادية دولية : عملية “عاصفة الحزم” قد تكلف السعودية 175 مليون دولار شهريًّا

أكدت تقارير اقتصادية دولية أن “المملكة قادرة على تحمل تكاليف عملية “عاصفة الحزم” العسكرية في اليمن بلا مشقة”، وأن “التكاليف المادية المتوقعة لتلك الضربة لن تدفع الرياض لتحجيم عملياتها العسكرية في اليمن”.

وحاولت وكالة “رويترز” (1 إبريل 2015)، التكهن بتكاليف عملية عاصفة الحزم، مشيرة إلى أن الضربة الجوية التي قادتها المملكة المتحدة في ليبيا خلال عام 2011 لمدة 6 أشهر، استخدمت خلالها لندن 30 طائرة، كلفتها 315 مليون دولار أمريكي، ما يعني أن عاصفة الحزم التي تعتمد على 100 طائرة قد تكلف السعودية 175 مليون دولار شهريًّا، وسط توقعات (من الوكالة) بأن تصل تكلفة الضربة الجوية حال استمرارها من 5 إلى 6 أشهر نحو بليون دولار أمريكي.

وأشار تقرير للمحرر الاقتصادي لوكالة “رويترز”، أندرو تورشيا، المتخصص في شؤون أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، إلى أن العديد من المحللين العسكريين أكدوا أنه بالرغم من انخفاض أسعار البترول العالمية، لن يمنع المملكة من استكمال العملية حتى نهايتها، عبر الاستعانة بجزء من احتياطيات لتغطية نفقات تلك الضربة دون عناء.

ونقلت الوكالة عن أحد المحللين العسكريين بالمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية ببريطانيا قوله: “إن أصول المملكة الأجنبية البالغ قيمتها 707 بليون دولار، وانخفاض دين المملكة العام، وارتفاع احتياطيات المملكة السيادية؛ كلها عوامل تؤكد أن المملكة قادرة على تحمل نفقات عاصفة الحزم”.

ولفت إلى أن هذه المعلومة التي صرح بها المحللون العسكريون تبدو منطقية للغاية في حق دولة مثل المملكة خصصت 81 بليون دولار أمريكي من ميزانيتها لنفقاتها الدفاعية والعسكرية خلال العام الماضي.