الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / استجواب سياسي استرالي بعد مساعدته مجموعات تقاتل الدولة الاسلامية

استجواب سياسي استرالي بعد مساعدته مجموعات تقاتل الدولة الاسلامية

استجوبت السلطات الاسترالية الاحد النقابي السابق ورجل السياسة ماثيو غاردينر لدى عودته الى البلاد قادما من الشرق الاوسط حيث يعتقد انه ساعد مجموعات كردية تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية، وفق ما نقلت وسائل اعلام.

ونقلت مؤسسة الاذاعة الاسترالية ان شرطة الجمارك اوقفت ماثيو غادرينر في وقت مبكر الاحد اثر وصوله الى مدينة داروين في شمال استراليا بعد مروره بالسويد وسنغافورة.

واكدت الشرطة الفدرالية الاسترالية ان عناصرها “استمعوا لرجل من داروين اليوم لدى عودته الى استراليا”.

وقال متحدث باسم الشرطة انه اطلق سراح الرجل الذي لم يذكر اسمه، من دون توجيه اتهامات له.

وتابع المتحدث ان “تحقيقات متصلة بنشاطاته اثناء تواجده خارج البلاد مستمرة الا انه من غير المناسب التعليق اكثر على القضية في الوقت الحالي”.

وغاردينر النقابي السابق ورئيس فرع الاقليم الشمالي في حزب العمال المعارض، غادر استراليا في بداية العام الحالي للانضمام الى المجموعات الكردية التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية، بحسب وسائل اعلام استرالية.

وخدم غاردينر في وحدة الهندسة في الجيش الاسترالي في الصومال في التسعينات، وليس معروفا ما اذا كان شارك في القتال خلال تواجده في الشرق الاوسط.

وتشارك استراليا في التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

وقد اصدرت قانونا العام الماضي ينص على تجريم السفر الى مناطق ينتشر فيها الارهاب في محاولة لمنع الجهاديين من التوجه الى سوريا والعراق للمشاركة في القتال.

وجاء في مذكرة وزارة الخارجية للتحذير من السفر الى العراق ان “الاستراليين يخاطرون بملاحقتهم قضائيا وفق القانون الاسترالي اذا قاتلوا في دول اخرى”.

ونقلت مؤسسة الاذاعة الاسترالية انه تمت اقالة غاردينر من قيادة المنطقة الشمالية في حزب العمال وعُلقت عضويته بعد التقارير حول سفره الى الشرق الاوسط.

واعرب زعيم حزب العمال بيل شورتن الاحد عن ارتياحه لعودة غاردينر بخير الى بلاده. ونقلت عنه مؤسسة الاذاعة الاسترالية قوله “انا قلق من ان يفكر اي احد بان عليه التورط في نزاعات خارجية بصرف النظر عن الدوافع”.