الأربعاء , أكتوبر 18 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار حائل / الدكتور بدر العردان .. عاصفة الحزم انتصار للإرادة العربية والإسلامية

الدكتور بدر العردان .. عاصفة الحزم انتصار للإرادة العربية والإسلامية

 عبّر الدكتور / بدر بن عبدالله بن برجس العردان مدير عام أملاك جامعة حائل والاستثمارات في مقالة تحت عنوان ( أسد الجزيرة ) عن فرحته وفخره في قرار أسد الجزيرة العربية وفارسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله، والذي خطط وقرر ونفّذ عاصفة الحزم بدعم عربي إسلامي ودولي نادر الحدوث في العصر الحديث .

( أسد الجزيرة )

مع لحظة الإعلان عن انطلاق عاصفة الحزم انتابني شعور  بالفرحة والفخر والاعتزاز كما هو حال كل مواطن سعودي وعربي ومسلم في تلك اللحظة الفارقة من تاريخ أمتنا، هذه الحالة الوطنية الخاصة من الفرحة والنشوة جاءت كنتيجة طبيعية للإحساس المتنامي بالوطنية والانتماء لهذه الأمة وانتصار للإرادة العربية والإسلامية من خلال عاصفة الحزم والتي انطلقت من الرياض معتمدة على الله تعالى ثم أبطالنا من قواتنا المسلحة وأشقائنا من الخليج والدول العربية والإسلامية في تجسيد رائع للإرادة الجماعية للأمة ، واستجابة فورية للإرادة السعودية التي تمثلت في قرار أسد الجزيرة العربية وفارسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله، والذي خطط وقرر ونفّذ عاصفة الحزم بدعم عربي إسلامي ودولي نادر الحدوث في العصر الحديث .
نعم نعيش هذه الأيام نشوة لا توصف، نشوة مُفعمة بالأفراح والبهجة التي أعادت للسعودي والمُحب للسعودية هيبته ومجده ليس حُبّاً في الحرب والحروب فإنها لا تأتي بخير لكن عندما فرضت علينا كانت جاهزيتنا واستعدادانا صادمة ومرعبة ومزلزلة للجميع من أعداء أمتنا .
نعم نحن الآن نقود العالم من خلال عاصفة سلمان التي ألمّت بأصحاب الباطل والضلال أذناب طهران ومن يعاونهم ويدعمهم من فلول المارق المخلوع (( طايح )) .
نعم سعداء بقيادتنا وجيشنا لأننا لم نعتدي على أحد بل تحركنا لنصرة المظلوم والأخذ بيده وهو واجب ديني قبل أن يكون حق للجار والجوار قال الله تعالى {{ وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله }} صدق الله العظيم.
نعم، جاءت عاصفة الحزم للوقوف في وجه المد الطائفي المقيت، ولدرء الفساد المستشري والإجرام والبغي الذي تقوم به ميليشيات الحوثي المجرمة وداعميها في طهران،
تلك الممارسات الإجرامية التي لم يسلم منها المواطن اليمني الشقيق ولا حتى المساجد ودور تحفيظ القرآن، ولا الجامعات ولا المستشفيات، حيث اجتاحت تلك المليشيات اليمن أفراداً ومؤسسات، وامتد تهديدها للنيل من استقرار وأمن المنطقة كلها .
نعم، انطلقت عاصفة الحزم نصرة لإخواننا في اليمن ضد فئة باغية منحرفة تريد الاستئثار باليمن ومصادرة قراره وخدمة أجندات خاصة لجهات خارجية، وهذا ما لم يسمح به أو يقبله أسد الجزيرة العربية.فكانت عاصفته رسالة قوية لمن يقف خلف الميليشيات الطائفية ويستهدف أمن واستقرار المنطقة ويسعى للهيمنة عليها، بأنهم واهمون وأن مشروعهم فاشل لا محالة بمشيئة الله .
نعم عاصفة الحزم ضد الطائفية التي لا توجد إلا في مخيلة ونفوس المرضى والمغيبين بالمنطقة، ولعل أبسط دليل على ذلك أن المملكة واجهت من قبل المتطرفين ومن شذ عن جادة الحق وانحرف عن منهج الاعتدال ؛ تماماً كما تواجه الآن مع متطرفي الشيعة ومن غرر به منهم وارتمى في أحضان إيران لتنفيذ مطامعها التوسعية بالمنطقة .
وما زاد فرحتنا وسرورنا هذا الإجماع والتوحد والتكاتف والتأييد منقطع النظير من جميع المواطنين والمقيمين على حد سواء . واجتماع كلمة المواطنين فالجميع يقف على مستوى واحد من الوطنية والانتماء والولاء والحب والإخلاص لثرى هذا الوطن, والاستعداد التام للدفاع عنه بكل غال ونفيس، والتلاحم والالتفاف حول قيادتهم الحكيمة، وهذا مؤشر لا تخطئه عين للحب المتبادل بين الحاكم والمحكوم في هذا البلد الأبي العزيز، ولعل المتابعين لمواقع التواصل الاجتماعي يلمسون بكل وضوح الرغبة الأكيدة من الجميع
للمشاركة في هذه العاصفة المباركة للذود عن هذا الوطن المعطاء ، كيف لا نفرح ولا نعتز هذه الأيام التي أعادت للسعودي والخليجي والعربي المسلم هيبته وعزته وكرامته التي فقدها منذ زمن طويل ،
ومع هذا علينا الرجوع لله سبحانه وتعالى وشكره والتضرع له بأن ينصر حُماة الوطن وأن يديم علينا نعمته ظاهرة وباطنه ، الشكر لله ثم لقادتنا على ما يقومون به ليل نهار للعمل على استقرار الأمن والأمان ليس على السعودية فحسب بل ولجميع دول الخليج .
الحمد لله سبحانه وتعالى أن وفّق هذه الأمة بقائد عطوف وحازم في آن واحد، كما نحمده تعالى أن جعل الشعب السعودي كما كان عليه آبائهم وأجدادهم من القوة والترابط والالتفاف حول قيادتهم الحكيمة في الحرب والسلم . ونتضرع لله عز وجل أن يحفظ اليمن ويجنِّبه الحرب الأهلية، وأنْ يحفظ علينا أوطاننا وديننا وينصرنا على أعدائنا، وأن يحفظ جنودنا البواسل وأنْ يسدد رميهم ويردهم دوماً سالمين منتصرين بفضله ونصره الذي وعد عباده المؤمنين إنه نعم المولى ونعم النصير .