الجمعة , مارس 24 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / الباحة : إصابة رجل أمن في مداهمة مروجي مخدرات

الباحة : إصابة رجل أمن في مداهمة مروجي مخدرات

أصيب الجندي أول عثمان الزهراني أحد منسوبي قوة المهمات بشرطة منطقة الباحة إثر حادث اطلاق نار تعرض له رجال الامن من مجهولين من جنسيات افريقية يقومون بترويج المخدرات والحشيش والمسكر.

ونقل مدير شرطة المنطقة اللواء مسفر سفير الخثعمي تحيات مدير الامن العام والمسؤولين على جهود رجال الامن في متابعة المجرمين في هذه القضية والقبض على أحدهم. وأكد مدير شرطة المنطقة أن الجندي الزهراني كان ضمن مجموعة من رجال الامن يقومون بالمراقبة والمتابعة في بادية بني كبير بعد توفر معلومات سابقة بوجود عمالة مخالفة من الجنسية الاثيوبية يتخذون من الجبال المرتفعة ملاذا لهم ويقومون بترويج المسكرات والمخدرات تحت تهديد السلاح.وقال إن شرطة الباحة وجهت قوة ووضعت خطة للمداهمة واثناء المتابعة وتمشيط المواقع في المساء اطلقوا النار على رجال الامن وتم تطويق الموقع وبادر رجال الامن بالرد على موقع النيران واصيب أحد الجناة وتم القبض عليه وهو من الجنسية الاثيوبية ولاذ آخرون بالفرار وضبط في الموقع كمية من الحشيش والمسكرات وما زال رجال الامن يبذلون جهودا كبيرة لملاحقة الآخرين.

من جهته قام محافظ بلجرشي سفر بن سويد الغامدي بعد ظهر امس يرافقه مدير شرطة منطقة الباحة اللواء مسفر بن سفير الخثعمي بزيارة لرجل الامن المصاب، وكان في استقبالهم مدير شرطة محافظة بلجرشي العميد عبدالوهاب بن سعيد الغامدي ومدير مستشفى بلجرشي العام الدكتور عبدالله السهيمي وعدد من المسؤولين واطمأن الجميع على صحة رجل الامن الجندي الزهراني، ونقل محافظ بلجرشي تحيات صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز امير منطقة الباحة ووكيل امارة منطقة الباحة الدكتور حامد بن مالح الشمري وقدم مدير مستشفى بلجرشي العام الدكتور عبدالله السهيمي شرحا موجزا عن حالة رجل الامن الجندي عثمان الزهراني الذي يتمتع ولله الحمد بصحة جيدة رغم الاصابة التي تعرض لها من جراء اطلاق النار.وكان وكيل إمارة منطقة الباحة الدكتور حامد بن مالح الشمري قد أجرى اتصالا هاتفيا بالجندي عثمان الزهراني اطمأن على صحته وعبر الزهراني عن شكره لسمو أمير منطقة الباحة ولوكيل الإمارة وكل المسؤولين على متابعة حالته موكدًا أن ما قام به هو واجب وطني تجاه متابعة المجرمين بهذا الوطن الغالي مشيرًا إلى أن صحته في تحسن ولله الحمد.