الأربعاء , مارس 29 2017
الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / المحادثات اليمنية في 17 مايو قد تدعم مناهضي الحوثيين

المحادثات اليمنية في 17 مايو قد تدعم مناهضي الحوثيين

دعا الرئيس اليمني الى اجتماع للقوى السياسية في 17 مايو ايار لبحث الحرب في بلاده ستضم مساعدين سابقين لحليف قوي للحوثيين في خطوة يمكن أن تعطي دفعة لمعارضي الجماعة المتحالفة مع ايران.

وقال مختار الرحبي المستشار الصحفي بمكتب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إن من غير المتوقع أن يشارك الحوثيون أو الرئيس السابق علي عبد الله صالح المتحالف معهم في الاجتماع الذي سيعقد في السعودية.

لكنه ذكر أن بعض من انشقوا على صالح في الآونة الأخيرة سيحضرون. وهناك الكثير من الوحدات بالجيش اليمني موالية لصالح.

وقال الرحبي لرويترز “الحوثيون لن يشاركوا وعلي صالح أيضا لكن القيادات المنشقة من حزب صالح ستشارك… الجنوبيون سيشاركون رئيس الوزراء السابق حيدر العطاس ضمن اللجنة التحضيرية التي تضم ستة من الجنوب وخمسة من الشمال ورئاسة اللجنة للشمال… البيض لم تتأكد مشاركته لكن فصيلا مهما وحليف البيض هو المجلس الأعلى للحراك الجنوبي حسب ما أبلغني بذلك فؤاد راشد أمين سر المجلس وقال إنهم يقبلون المشاركة ولكن اشترط وقف الحرب على عدن” في إشارة الى حزب سياسي يقوده الرئيس السابق.

وقال مسؤولون في إدارة هادي بالخارج إن المحادثات التي يشارك بها الانفصاليون الجنوبيون وأحزاب سياسية من الشمال تهدف الى الوصول لأرضية مشتركة بين مناهضي الحوثيين للاستفادة من هذا في أي حوار مستقبلي معهم.

ويقول هادي وحكومته المتواجدان بالرياض إن لديهما استعدادا للحوار مع الحوثيين وصالح اذا انسحب الحوثيون من المدن التي استولوا عليها في سبتمبر ايلول الماضي خاصة مدينة عدن وألقوا سلاحهم.

من جانبهم يقول الحوثيون إنهم لن يجروا محادثات الا اذا توقفت الضربات الجوية التي ينفذها تحالف بقيادة السعودية تماما.

وانتهت محادثات برعاية الأمم المتحدة دون اتفاق في مارس آذار حين تقدم الحوثيون صوب عدن معقل هادي وبدأ التحالف العربي الضربات الجوية.

وأعلن العاهل السعودي الملك سلمان في كلمة في مستهل قمة زعماء دول مجلس التعاون الخليجي في الرياض عن تأسيس مركز لتنسيق المساعدات الإنسانية لليمن ودعا الأمم المتحدة للمشاركة في أنشطة الإغاثة.

وقال سكان إن طائرات التحالف بقيادة السعودية نفذت اربع ضربات على الحوثيين والقوات الموالية لصالح في محافظة مأرب كما قصفت المدفعية السعودية أهدافا للحوثيين على الحدود الشمالية لليمن بعد هجوم على الأراضي السعودية.

وقال سكان إن طائرات التحالف قصفت أربعة فنادق يستخدمها قناصة تابعون للحوثيين بمنطقة دار سعد الى الشمال من عدن مما أسفر عن بعض الخسائر البشرية.

وقال سكان ومقاتلون محليون إن المقاتلين الجنوبيين قتلوا 12 على الأقل من المقاتلين الحوثيين في اشتباكات عنيفة ليل الاثنين بمنطقة العريش القريبة من مطار عدن حيث تركز القتال في الأسابيع الأخيرة.