الثلاثاء , أكتوبر 17 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / جوازات الطائف تبدأ تصحيح أوضاع الأشقاء اليمنيين الأحد المقبل

جوازات الطائف تبدأ تصحيح أوضاع الأشقاء اليمنيين الأحد المقبل

أوضح مدير إدارة الجوازات بمحافظة الطائف العميد عبدالله بن عبدالرحمن الحميدي أنه إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ بتصحيح أوضاع المقيمين اليمنيين بطريقة غير نظامية في المملكة، أنهت الإدارة كل الإجراءات لاستقبالهم بدءاً من يوم الأحد المقبل ، وتستمر لمدة شهرين ويكون العمل على فترة مسائية تبدأ من الساعة الرابعة مساء وحتى الساعة الحادية عشرة ليلاً .

ودعا من يرغب في تصحيح وضعه إحضار وثيقة من السفارة اليمنية ، ومستضيف سواء يمني أو سعودي ، وتسديد رسوم إصدار وثيقة الزيارة لمدة ستة أشهر قابلة للتمديد ، تخوله للعمل في المهن كافة وفق الأنظمة والإجراءات النظامية للمملكة .

وقال مدير إدارة الجوازات بمحافظة الطائف إن عملية التصحيح التي وجه بها المقام السامي لامست الجانب الإنساني بالدرجة الأولى، مهيبا بالمستفيدين من تصحيح الأوضاع الالتزام بالقوانين والأنظمة خدمة للصالح العام.

من جهته أوضح رئيس الجالية اليمنية بالطائف محمد بن طالب القرشي أن توجيه خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ يمثل الأمل الكبير من خلال تصحيح أوضاع الجالية اليمنية ويسهل عليهم عملية التحرك بكل يسر وسهوله ، وممارسة العمل حسب الأنظمة واللوائح المتبعة في المملكة، واعتباره مقيم .

وأزجى شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، وسمو ولي العهد ، وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله – على ما تقدمه حكومة المملكة للشعب اليمني على الدوام ، وهو ما يعزز الاحترام والتقدير بين البلدين.

وقال إن هذه لفته أبوية غير مستغربة من قيادة المملكة نظرا لما تتمتع به من حكمة وحنكة سياسية معهودة على الدوام ، وما تتميز به العلاقات بين البلدين من علاقات قوية على امتداد الجغرافيا والتاريخ ، والروابط الأخوية بينهما ، مؤكدا أن هذه المكرمة الملكية ما هي إلا مصدر سعادة للشعب اليمني كافة ، الذي تلقى النجدة من ملك كريم يقدر الجيرة وحسن الجوار ، ويغيث من استغاث به بعد الله تعالى .

وأوضح أن القنصل اليمني بجدة محمد بن علي العياش كرس كل الجهود والإمكانات في توفير متطلبات التصحيح للفرد اليمني الذي يرغب في تصحيح أوضاعه ، مشيراً الى أن العمل في القنصلية بدأ في إصدار وثائق مدتها ستة أشهر ليستفيد منها في تصحيح وضعه.