الجمعة , مارس 24 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / والد “سولاف” لازال مصراً على عدم تسلم الجثة رغم مرور 6 أشهر على وفاتها

والد “سولاف” لازال مصراً على عدم تسلم الجثة رغم مرور 6 أشهر على وفاتها

فيما رفض والد الطفلة سولاف التي توفيت في نجران بعد خضوعها لعملية منظار لاستخراج خاتم معدني ابتلعته في منزل أسرتها، في ديسمبر الماضي، تسلم جثة ابنته من ثلاجة الموتى لدى استدعائه الإثنين الماضي من جانب إدارة المتابعة بالمديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة، استدعت شرطة محافظة شرورة أول من أمس شاهد الإثبات الرئيس في القضية التي انفردت بنشرها “الوطن” في عدة تقارير.

وقال هادي بن فارس هنان والد سولاف لـ”الوطن” أمس إن “مديرية الشؤون الصحية بنجران وإدارة مستشفى الملك خالد تبذلان جهودا لإجباري على تسلم جثمان ابنتي، المودع منذ خمسة أشهر في ثلاجة الموتى، وخاطبتا الجهات المختصة بالمنطقة لاستدعائي، والحصول على توقيعي بتسلمه، بحجة تكدس الجثث في ثلاجة الموتى بالمستشفى، وكان الأولى بهم إيجاد حل لتكدس الجثث لديها إذا كان الأمر صحيحا”، مشيرا إلى أنه مستعد لدفع تكاليف بقاء الجثمان في أي ثلاجة موتى بأي مستشفى خاص إذا استدعى الأمر.

وأضاف أن “الجهتين حاولتا الضغط علينا، وعلى الشاهد الوحيد في القضية الاستشاري محمد عبدالعليم، الذي أشرف على الحالة بعد أن أجريت العملية، وكشف عن الخطأ الطبي الذي حدث”، مشيرا إلى أنه لن يتسلم الجثمان لعدم انتهاء الدعوى التي تقدم بها ضد المتسببين في وفاة ابنته.

واستدعت شرطة منطقة نجران ممثلة في شرطة محافظة شرورة أول من أمس، استشاري جراحة القلب والصدر الدكتور محمد عبدالعليم، للتحقيق معه في الشكوى المقدمة ضده من جانب إدارة مستشفى الملك خالد، وذلك على خلفية شهادته التي أدلى بها، التي كشف فيها ملابسات قضية وفاة الطفلة سولاف.

وقال علي آل حطاب “الوكيل الشرعي للطبيب” إنه “تم استدعاء موكلي للشرطة بناء على الشكوى المقدمة ضده من إدارة مستشفى الملك خالد، وللأسف هذه الخطوة محاولة يائسة بهدف تشتيت وإرباك موكلي”.

وأكد أن “هذه المحاولات لن تغير أي شيء من ملابسات القضية الرئيسة الممثلة في الخطأ الطبي الذي أودى بحياة الطفلة سولاف داخل مستشفى الملك خالد، ولن تثني موكلي من مواصلة دعواه ضدّ إدارة المستشفى”، مشيرا إلى أن موكله حضر إلى الشرطة، وأدلى بأقواله بكل موضوعية وأريحية.

وفي سياق آخر، استنكر استشاري جراحة القلب والصدر الدكتور محمد عبدالعليم سحب جهة عمله لأوراقه الثبوتية بسبب القضية، وما يتعرض له من حرج ومساءلات بسبب ذلك عند تنقله من مكان إلى آخر داخل المدينة، مطالبا بالحصول على حقوقه المادية المتأخرة التي تتمثل في 45 ألف ريال وراتب شهر لم يحصل عليه بعد.

من جهة أخرى، أحال المدير العام لفروع وزارة العمل بالمنطقة خالد العطا الله الشكوى التي تقدم بها الطبيب ضد الشؤون الصحية بنجران إلى قسم التسوية الابتدائية في هيئة تسوية الخلافات العمالية.

و وفقا لـ”الوطن” قال العطا الله إنه “سيتم النظر في شكوى الطبيب المدعي وبحث أسباب تأخر راتبه، واحتجاز جواز سفره، وفقا لأنظمة وزارة العمل، من دون البت في تفاصيل قضية الخطأ الطبي المنظورة لدى الجهات المختصة”.

إلى ذلك، أكد مصدر مطلع في فرع هيئة التحقيق والادعاء العام بالمنطقة، أن الفرع سيستدعي خلال الأسبوع المقبل عددا من أطراف قضية الطفلة سولاف، للتحقيق معهم في القضية المنظورة بدائرة جرائم الوظائف العامة، بعد التوجيه الصادر بهذا الخصوص من قبل أمير منطقة نجران الأمير جلوي بن عبدالعزيز.