الأربعاء , أكتوبر 18 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / مبعوث الرئيس هادي: الحوثي يريد استغلال «الحوار» كهدنة لالتقاط الأنفاس

مبعوث الرئيس هادي: الحوثي يريد استغلال «الحوار» كهدنة لالتقاط الأنفاس

أكد عبد الله الصايدي، المبعوث الشخصي للرئيس عبد ربه منصور هادي، أن جماعة الحوثي وأنصار النظام السابق علي عبد الله صالح لن تمتثل لتنفيذ قرارات مجلس الأمن. وقال في حوار مع «الشرق الأوسط» إن «جماعة الحوثي لا عهد لها حتى إذا وقعت على أي اتفاق، فهي لا تلتزم، وتستخدم الحوار كهدنة لالتقاط الأنفاس قبل استئناف الاقتتال مجددا».

وذكّر الصايدي على هامش وجوده في القاهرة للقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس، بما وقعت عليه جماعة الحوثي من اتفاقيات أعقبتها سيطرة على المدن بقوة السلاح، والذي سرقته من مخازن الدولة..

كما كشف عن محاولات للحوثي مع واشنطن لإلغاء المبادرة الخليجية من جدول أعمال الحوار، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة رفضت الطلب الحوثي، ودعته لتنفيذ القرار الذي صدر تحت بند الفصل السابع.

كما تحدث مبعوث الرئيس اليمني عن المبادرات المطروحة للحل السلمي للأزمة، ونتائج مؤتمر الرياض ومركز الإغاثة لدعم ومساعدة أهل اليمن والعالقين بالخارج، وحول الجدل الدائر بشأن مؤتمر جنيف، مؤكدا أن الحكومة اليمنية تخشى من إطالة أمد الأزمة تحت بند الحوار من أجل الحوار، داعيا إيران لمراجعة مواقفها والكف عن التدخل في الشأن اليمني والإضرار بالأمن القومي العربي.

* كيف ترى مشاركة الأطراف اليمنية في مؤتمر جنيف؟ وهل من شروط يجب توافرها لضمان نجاحه؟ وهل يجب التزام الحوثي وصالح بوقف إطلاق النار أولا أم أن هناك رؤية لم نرها بعد؟

– مقترح الأمين العام للأمم المتحدة محل احترام لعقد جولة للحوار اليمني في جنيف يوم الثامن والعشرين من شهر مايو (أيار)..

لكن السؤال هو هل الحوار وسيلة لغاية أم لهدف في حد ذاته؟ ونحن لا نريد حوارا من أجل الحوار، وإنما حوارا يثمر عن نتائج تنهي الحرب، خصوصا وأن تجربتنا مع الحوثي تؤكد أنهم يتحاورون فقط ولم نصل لشيء.

لذلك نريد أن نتأكد بأنهم سوف يمتثلون للقرار 2216 ويباشرون في تنفيذه، وقد صدر بإجماع أعضاء مجلس الأمن.

* ما الآلية المناسبة للتوصل إلى وقف إطلاق نار دائم؟

– عندما يلتزم الحوثي بالقرار 2216، وكذلك أنصارهم، سوف نصل لوقف إطلاق نار دائم.

* ما الذي يمنع الحوثي من التنفيذ؟ وهل سيستمر في سياسته القديمة وهي الدخول في الحوار والاستعداد لاستئناف القتال، وكأن الحوار مجرد هدنة لالتقاط الأنفاس؟

– هذا بالضبط ما تريد الحكومة تجنبه، ولذلك التشاور حول مؤتمر جنيف مع الأمم المتحدة مهم جدا حتى نتأكد أنه يعقد من أجل إيجاد حل سلمي ودائم في اليمن.

* معروف أن قرار مجلس الأمن أعطى مهلة زمنية عشرة أيام من تاريخه للتنفيذ تحت الفصل السابع، لماذا لم تتخذ أية خطوات ضد الحوثي وصالح حتى الآن؟

– بالفعل التنفيذ مفترض أنه إجباري، ومن لم يلتزم تنظر الأمم المتحدة (في أمره) بوسائل أخرى.

* هل تأخر الإجراءات ضد صالح والحوثي من أجل إعطاء فرص للحل؟

– ربما عدم التسرع في التنفيذ يساعد الأمم المتحدة ومجلس الأمن في اتخاذ إجراءات صارمة إذا ما وصلت الأمور إلى طريق مسدود.

* كيف ترى المبادرات التي تطرحها أطراف مثل الرئيس السابق علي ناصر محمد وغيره من الشخصيات المعتدلة؟

– أعتقد أن الحوار سوف يستفيد من كل المبادرات لأنها انطلقت من شخصيات وطنية لها مكانة، وطرحتها بحسن النية وتحاول أن تجد مخرجا سلميا في اليمن.. والأمم المتحدة دورها هو تسهيل الأمور وتقريب وجهات النظر بين الفرقاء، لكن عليها أن تدرك – وهي تعرف ذلك – أن الحوار مطروح منذ 2011، ولا جدوى من اتفاقيات لا يلتزم بها الطرف الآخر.

لذلك وجب وضع مسألة الالتزام في صدارة العمل التفاوضي. والسؤال هو ماذا عن الآلية التي نضمن بها التزام الحوثي؟ هناك مشاورات تنسيقية بين الأمم المتحدة والجامعة العربية حول آلية عمل تؤكد انسحاب جماعة الحوثي من المدن، مثل تعز وعدن والضالع، وتترك الناس وشأنهم ثم تنسحب من مؤسسات الدولة وتسمح للحكومة الشرعية أن تمارس مهامها وتسلم السلاح الثقيل الذي هو في الأصل معدات ثقيلة سرقت من مخازن الدولة، لأنه لا يجوز لمجموعة أن يكون لها سلاح أقوى من سلاح الدولة.

والأمر المهم أن اليمن يؤكد على حسن علاقة الجوار، ولا يمكن لجماعة في اليمن أن تنهب سلاح الدولة ثم تذهب بها إلى الحدود كي تهدد دول الجوار، خاصة مع المملكة العربية السعودية..

وهذا لم يحدث الآن فقط، وسبق أن قمت بزيارة للمملكة العربية السعودية في شهر ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي وتحدث معي الأمير سعود الفيصل عن ممارسات الجماعات المسلحة التي تستهدف الحدود.

* هل كانت الزيارة للسعودية واللقاء مع الأمير سعود الفيصل لأهداف محددة؟

– ذهبت كي أقنعهم، كوزير خارجية وقتها، بإعادة المساعدات التي تم تجميدها بسبب انقلاب الحوثي في 21 سبتمبر (أيلول) عام 2014.. وكانت إجابة الإخوة في السعودية: إننا نساعدكم، وفى نفس الوقت جماعة الحوثي توجه كل الأسلحة المسروقة من الجيش اليمنى نحو الحدود مع السعودية، وبالتالي موضوع الحدود واستهدافها ليس وليد اليوم وإنما كان لدى جماعة الحوثي مخطط لاستهداف الحدود مع السعودية..

وقد يفعلون ذلك إرضاء لبعض القوى الإقليمية التي تريد أن تشكل حزاما نحو المملكة.

* ماذا تقصد وتعني؟

– أن تنال هذه القوى الإقليمية من أمن واستقرار المملكة بعد السيطرة على اليمن، لكنهم لن ينجحوا لأن السعودية تمتلك كل المقومات التي تحمى بها أمنها، وقوتها لا يستهان بها.

* ماذا عن موقف إيران؟

– نريد من إيران الالتزام باحترام العلاقات مع الدول، وبالمبادئ الواردة في ميثاق الأمم المتحدة التي تحرم التدخل في الشؤون الداخلية للآخرين.

* والحديث عن قطع العلاقات معها؟

– نحاول إعطاء إيران فرصة لكي تراجع مواقفها وتقلع عن التعامل مع ميليشيات، وبالتالي لم يتخذ القرار النهائي بشأن ذلك بعد.

* ما موقف واشنطن من هذه التدخلات؟ وأين دورها مع اليمن؟

– واشنطن دورها إيجابي مع اليمن، وفي نفس الوقت هي تشارك في عاصفة الحزم وإعادة الأمل، وتعمل أيضا من خلال مجلس الأمن والأمم المتحدة وتطالب جماعة الحوثي الالتزام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وبمخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية.. وأعلم أن جماعة الحوثي عندما حاولت إجراء حوار مع الولايات المتحدة طرحوا شرطا بألا تذكر مسألة المبادرة الخليجية من مرجعيات الحوار..

لكن واشنطن رفضت طلبهم وشددت على أهمية التزامهم بكل المرجعيات وتنفيذ قرارات مجلس الأمن.

* هل ترون أن حوار جنيف مهدد بالفشل نظرا للخلاف حول مرجعيات الحوار؟

– هذا دور الأمم المتحدة وأمينها العام ومبعوثها الأممي، وأعلم أن دعوة حضور مؤتمر جنيف تضمنت بنود جدول الأعمال، وهي مرجعيات الحل – المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية وقرارات الأمم المتحدة ومخرجات الحوار الوطني.

* ألا تخشون من استغلال الحوثي لفترة الحوار للسيطرة على كامل التراب اليمني بقوة السلاح؟

– سيدفع الحوثيون ثمنا باهظا إذا ما أقدموا على هذه الخطوة، لأن هناك إلزاما بتنفيذ القرار 2216..

وهي ليست مزحة. وإذا أقدم الحوثي على ذلك ورفض الامتثال سيكون العقاب والرد في غاية القسوة.

* هناك مخاوف من العودة إلى انفصال الجنوب في حال استمرار النظام السابق والحوثي في محاولة السيطرة على عدن؟

– أعتقد أن إخواننا في الجنوب يدركون أن هجمة الحوثي ليست موجه ضدهم فقط وإنما في محافظات كثيرة، وما زال القتال جاريا، والمقاومة تعمل لمنع زحف الحوثي على ترسيخ حكمه للبلاد، الذي يعيدها إلى عصور ظلام..

والحوثي يريد أن يحكم الشمال والجنوب.

* ماذا عن الحراك الجنوبي.. وموقفه مما يحدث؟

– الحراك الجنوبي كان ممثلا في مؤتمر الرياض، وقد شارك دولة رئيس الوزراء السابق حيدر أبو بكر العطاس وعلي سالم البيض. والحراك متنوع الأفكار، وتيارات مختلفة، وليس فكرا واحدا..

والجنوب تضرر من جماعة الحوثي كما تضرر الشمال، ولا توجد فصائل مهمة في الحراك تتحالف مع الحوثي.

وبالتالي ما تم في الرياض والتأكيد على وحدة اليمن وسلامة أراضيه بمشاركة قيادات الجنوب، هو أمر مهم جدا.

* ماذا تتوقع.. هل ترى حلا قريبا للأزمة في الأفق؟ وما هي مخاوفكم؟

– أخشى من فتنة وأن يكون الغد أسوأ من اليوم، بل وأشد سوءا من حالات تحدث في سوريا والعراق..

كما أخشى فشل الحوار – أو إفشاله من قبل الحوثي.. وهم لا يدركون العواقب. وأدعو المكونات السياسية في اليمن ذات الصلة بالصراع إلى أن تعمل في حدود العقل وتترك الطيش، لأن هذا سيؤدي إلى حروب ودمار وإضرار بالبنية الاجتماعية باليمن.

* يتردد أن صالح والحوثي رفضا تسليم المدن والسلاح حتى لا يذهب ذلك إلى تنظيم القاعدة.. كيف ترون ذلك؟

– هذه أكذوبة كبيرة جدا، لأن توسع العمليات العسكرية للحوثي وصالح أدى إلى انتشار تنظيم القاعدة، والذي وجد له مدنا يحتلها، مثل مدينة المكلا..

و«القاعدة» نشطة جدا في مناطق لم يكن لها وجود بها، لأن رد الفعل ضد التوسع الحوثي ورفض المواطنين أن تأتي ميليشيا الحوثي وتحكم خلق مجالات كثيرة للعنف.

* ما قولكم عما يردده البعض بوجود فراغ سياسي في الحكم، مع تأكيدهم أن القوى الوحيدة الموجودة على الأرض هي لصالح والحوثي و«القاعدة»؟

– الانقلاب الحوثي هو الذي أدى إلى هذا الفراغ لسلطة الدولة، وأنه بدلا من الحوار وصولا إلى الحلول للمشكلات المستعصية اختاروا استخدام القوة العسكرية ومعهم أنصار النظام السابق.

لكن ليس صحيحا أن الحكومة والشرعية ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي لا وجود لهم على الأرض، هذا كلام غير صحيح والمقاومة الشعبية شديدة حتى في المدن ضد هذا الانقلاب الذي يحاول هدم وتدمير كل اليمن بمواطنيه وموارده، والمقاومة رافضة لهذه الميليشيات التي شردت وهجرت الآلاف من المواطنين.

* هل تتوقع أن تحقق عملية «إعادة الأمل» آمال المواطن اليمني في قوته وأمنه واستقراره؟

– بكل تأكيد..

نحن نتشاور مع إخواننا في مجلس التعاون الخليجي، وهناك لجنة من ثلاثة شخصيات، أنا من بينهم، حول تنمية اليمن ودمجه في النسيج الاجتماعي، لأن اليمن جزء من النسيج الاجتماعي في الجزيرة العربية..

وهناك إدراك من إخواننا في مجلس التعاون أن اليمن الضعيف هو قنبلة موقوتة تضر بأمن واستقرار كل المنطقة، ولذلك هناك إدراك بأنه من الأهمية بمكان إتمام العملية التنموية في اليمن.

* إلى أين وصلت خطة التنمية خلال مشاوراتكم؟

– الآن اليمن في حالة حرب، وبمجرد انتهاء العمليات العسكرية سوف تبدأ خطة التنمية. ويدور الحديث اليوم حول تكاليف التنمية لإعادة بناء البنية التحتية، وما تم تدميره، وإقامة مشاريع استراتيجية، وتأهيل اليمن كي يصبح عضوا في مجلس التعاون.

* كيف ترون دور مركز الإغاثة الذي افتتح في الرياض لدعم أهل اليمن تحت رعاية خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز؟

– مركز خادم الحرمين للإغاثة مهم جدا ولعب دورا كبيرا في عودة كثير من العالقين في بعض الدول.. والمركز يمول عمليات الإغاثة، وهناك تنسيق مع الحكومة اليمنية في هذا الشأن.

* بعد كل هذا التدمير الذي قام به الحوثي وصالح في المدن اليمنية هل يمكن جمع السلاح الذي سرق من مخازن الدولة؟

– الآن بدأت عملية تشكيل نواة جيش وطني يكون ولاؤه للدولة، ولذلك نتعشم أن هذا الجيش الوطني سيحفظ الأمن العام وحدود البلاد، ولن يكون أداة بيد طرف ضد الآخر كما يحدث حاليا.

* متى سيتم تعيين وزير للدفاع؟

– وزير الدفاع معتقل لدى جماعة الحوثي، لكن رئيس الأركان موجود في الداخل، وحاليا بمأرب.

وقد بدأ في تجميع الوحدات التي ضربتها قوات الحوثي في المعسكرات، وبالتالي ستتم إعادة تدريب وتأهيل هذه الوحدات لكي لا يكون لعائلة، وإنما جيش يعمل لصالح الدولة.