اختطف الموت ابنة محمد مغبش الطلحي قبل بضع ساعات من الاحتفال بعقد قرانها، إثر حادث سير وقع للمركبة التي تقلها مع اسرتها من مكة المكرمة إلى الطائف، ومن المفارقات المؤلمة أن العروس كانت تتحدث مع شريك حياتها محمد الهذلي قبل دقائق من الحادث وتوصيه بعدم التحدث بالجوال اثناء القيادة.

وقال الهذلي: كنت متوجها من الطائف إلى مكة المكرمة، ووجهت لها رسائل عبر الواتساب للاطمئنان عليها، إلا أنها طلبت مني طلبا كان بمثابة الوصية الأخيرة التي توجهها لي، وهو ألا أكتب وأنا أقود السيارة، مشيرا إلى أنه استجاب لطلبها على الفور حتى ورد إليه اتصال من أقاربه عن وفاة الفتاة قبل أن يعقد عليها ببضع ساعات، ما أدخله في حالة من الحزن.

وأوضح والد المعلمة المتوفاة محمد مغبش الطلحي، أن الحادث بحسب المعلومات الأولية وقع بسبب وجود مستنقع مائي في أحد المنعطفات على الطريق الدائري، ما أدى لانزلاق مركبة عائلته وارتطامها بمركبة أخرى، لافتا إلى أن الحادث أسفر عن وفاة ابنته وإصابة خمسة آخرين من عائلته (زوجته، ابناه، وابنتاه) بجروح متفاوتة، وجميعهم يرقدون بالمستشفى.

وبين أن الحادث حل عليه كالفاجعة خصوصا أن عقد قران ابنته لم يتبق عليه إلا بضع ساعات، سائلا الله الرحمة لابنته وللمصابين الشفاء، مطالبا الجهات المختصة أن تزيل المستنقعات من الطرق الحيوية، خصوصا أن خطرها يتزايد يوما بعد آخر.