الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / مقتل عميد في الجيش السوري وعدد من مرافقيه بتفجير في وسط دمشق

مقتل عميد في الجيش السوري وعدد من مرافقيه بتفجير في وسط دمشق

قتل اليوم الأحد ضابط في الجيش السوري برتبة عميد وعدد من مرافقيه جراء تفجير عبوة ناسفة استهدف سيارته في حي العدوي وسط دمشق، وفق ما أعلنت حركة أحرار الشام الإسلامية التي تبنت العملية في شريط فيديو.

ونشرت حركة أحرار الشام المنضوية في صفوف الجبهة الإسلامية شريط فيديو على موقع يوتيوب بعنوان “نسف سيارة العميد الركن بسام مهنا العلي في العاصمة دمشق بالعبوات الناسفة”.

وبدا في الفيديو ستة أشخاص على الأقل وهم يستقلون سيارتين فجرا قبل أن تنفجر إحداهما دقائق بعيد انطلاقها.

وقال مصدر أمني سوري إن مهنا “عميد في الحرس الجمهوري السوري وقد استهدف بعبوة ناسفة كانت ملصقة على سيارته في حي العدوي حيث مقر إقامته” وأضاف أن التفجير حصل عند الخامسة صباحاً.

وأورد المرصد السوري لحقوق الإنسان “تأكد مقتل ضابط برتبة عميد ونحو ستة من مرافقيه جراء انفجار استهدفهم في منطقة العدوي”، مضيفا أن “حركة أحرار الشام الإسلامية تبنت استهداف العميد”.

وتقود حركة أحرار الشام التي تعد من أبرز الفصائل الإسلامية النافذة في سوريا الجبهة الإسلامية التي تشكلت في كانون الأول/ديسمبر 2012 وتضم مجموعة من الكتائب المعارضة ذات التوجه الإسلامي.

مجزرة في تدمر؟

وفي مدينة تدمر الأثرية وسط سوريا والتي سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية الخميس، تحدث الإعلام السوري الرسمي عن “مجزرة” قال إن تنظيم الدولة الإسلامية ارتكبها في المدينة وراح ضحيتها “400 شخص على الأقل معظمهم من الأطفال والنساء والشيوخ”.

وقالت وكالة سانا إن “العشرات من ضحايا التنظيم المتطرف هم من موظفي الدولة” لافتة إلى أن مقاتليه “يمنعون آلاف المدنيين من مغادرة المدينة”.

لكن المرصد السوري أكد من جهته أنه لا أدلة على قتل جماعي في تدمر.

وأشار رامي عبد الرحمن إلى “إعدام التنظيم عشرات الأشخاص المتهمين بالتعامل مع النظام لكن عددهم لم يتخط 35 منذ السيطرة على المدينة”.