الخميس , أكتوبر 19 2017
الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / الجيش السوري يقر بانسحابه من أريحا بعد معارك شرسة مع “جيش الفتح”

الجيش السوري يقر بانسحابه من أريحا بعد معارك شرسة مع “جيش الفتح”

مع تواصل الاشتباكات في مختلف مناطق البلاد، سيطر ما يسمى “جيش الفتح” الذي تقوده عناصر من “جبهة النصرة”، بشكل كامل على مدينة أريحا بريف إدلب بعد انسحاب الجيش السوري منها.

وذكرت وكالة “سانا” أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة أخلت مواقعها في أريحا التي تعتبر آخر معاقلها في ريف إدلب، وانسحبت إلى خطوط دفاعية في محيط المدينة بعد معارك عنيفة خاضتها فى مواجهة أعداد كبيرة من عناصر “جبهة النصرة”.

وأفاد نشطاء بتقدم لمقاتلي “جيش الفتح” وسيطرتهم على مناطق في محيط أريحا من ضمنها كفرنجد ومعترم وأورم الجوز وعين أورم الجوز ومناطق أخرى في محيط أريحا وريفها، بعد أن كان سيطر على المدينة.

وكان النشطاء أكدوا الخميس سيطرة “جيش الفتح” على جبل الأربعين ومدينة أريحا الاستراتيجيين ، بعد معارك شرسة قال كل طرف إنها أوقعت أعدادا كبيرة من القتلى في صفوف الطرف الآخر، وهناك معلومات عن تنفيذ إعدامات بحق مسلحين موالين للحكومة من مدينة أريحا.

يذكر أن “جيش الفتح” واصل تقدمه في أريحا بعد سيطرته على أكثر من 23 حاجزاً على أطراف المدينة، فضلا عن المنطقة الصناعية وجسر أريحا داخل المدينة.

اشتباكات في السويداء ودرعا وحلب

وذكر التلفزيون السوري الرسمي نقلا عن مصدر عسكري أن وحدة من قوات الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية دمرت في عملية عسكرية مواقع تابعة لتنظيم “داعش” شرق تل بثينة في ريف السويداء، إذ أكد المصدر أن العملية أسفرت عن مقتل العديد من المسلحين وانسحاب الباقين باتجاه عمق البادية.

وقال التلفزيون السوري إن عمليات قوات الجيش تهدف لقطع الإمدادات عن التنظيمات المسلحة ومنعها من استغلال مساحات البادية الشاسعة لنقل الأسلحة والذخيرة.

وفي درعا وريفها قالت وسائل إعلام سورية رسمية إن الجيش قتل عددا من عناصر “جبهة النصرة” و”حركة المثنى الإسلامية” في حيي العباسيين والحمادين ومنطقة المسبح على طريق درعا طفس وبلدة النعيمة شرق درعا، وأحبط الجيش الخميس هجوما لأفراد من “جبهة النصرة” على قرية جدية بريف درعا قال إن بعضهم من جنسيات أجنبية تسللوا عبر الحدود.
من جانب آخر، قال نشطاء إن طائرات تابعة للجيش السوري نفذت غارات على مناطق في بلدة صيدا بريف درعا، وغارات أخرى على مناطق في مدينة بصرى الشام بريف درعا ومخيم درعا.

وفي حلب قال نشطاء إن اشتباكات اندلعت بين مقاتلي تنظيم “داعش” وكتائب مسلحة في محيط قرية الطوقلي بالقرب من بلدة صوران إعزاز بريف حلب الشمالي الشرقي، حيث أكدت المصادر أن التنظيم حقق تقدما وسيطر على القرية.