تأسس جامع الإمام الحسين في حي العنود وسط مدينة الدمام – والذي تعرض اليوم (الجمعة) لمحاولة تفجير إرهابية فاشلة تبناها تنظيم الدولة “داعش” – قبل أكثر من 28 عاماً على مساحة تقارب الـ 20 ألف متر مربع، وهو بذلك يعد من أقدم الجوامع بالمنطقة، كما أنه الجامع الوحيد الذي يضم أبناء المذهب الشيعي بمدينة الدمام.

ويتسع مسجد العنود لأكثر من 5 آلاف مصلٍّ من الرجال والنساء، وقد تم بناؤه عام 1407 للهجرة على أرضٍ مقتطعة من حصص المساهمين بمخطط حي العنود، وساهم في بنائه الكثير من المواطنين، واستؤنفت فيه صلاة الجمعة منذ شوال من العام 1427 هـ بعد توقف دام لنحو 20 عاماً، ويؤمُّ المصلين في هذا الجامع الشيخ علي الناصر السلمان.

وتُؤدى بالجامع بشكل شبه يومي مناشط وفعاليات وملتقيات دينية وثقافية واجتماعية عدة لأبناء الحي.