قدم الأمير الوليد بن طلال تعازيه لذوي شهداء محاولة تفجير مسجد العنود بمدينة الدمام، التي وقعت اليوم خلال أداء المصلين صلاة الجمعة وتبناها تنظيم “داعش”.

وأكد الوليد عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر أن المستهدف من هذا التفجير ومن تفجير بلدة القديح الذي وقع مؤخرا هو الوطن بأكمله، مشيرا إلى أن الرسالة التي يجب أن تصل لكافة المواطنين أن “الوطن للجميع”.

وكتب الوليد على صفحته الشخصية: “أنا و @alwaleed_philan نعزي ذوي شهداء مسجد العنود وتفجير القديح، ونؤكد أن الوطن هو المستهدف، ورسالتنا الوطن للجميع”، مستدلاً على فداحة جرم من يقف خلف هذه العمليات بقوله تعالى: “ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها”.