قررت إدارة إصلاحية الدمام إيداع رجل الأعمال جمعة الجمعة الحبس الانفرادي، بعدما رفض تسليم جوال تم تهريبه إليه بالسجن، وأظهر حسابه بموقع “تويتر” أنه استخدم الجوال في إعادة تغريد بعض التغريدات لشخصيات مشهورة ومواقع إخبارية، وإجراء مكالمات هاتفية لدولة السودان.

وصرح المتحدث الإعلامي باسم سجون المنطقة الشرقية النقيب فيصل القحطاني، إنه تم مصادرة هاتف محمول ضُبط بحوزة النزيل جمعة الجمعة، يوم الأحد الماضي، حيث جرى تطبيق لائحة العقوبات بحقه، نافياً في الوقت ذاته وجود أية امتيازات يتمتع بها الجمعة.

وذكرت مصادر أمنية وفقاً لصحيفة “مكة”، أن إدارة السجن تلقت شكاوى تنتقد وجود جوال بحوزة الجمعة، المحتجز في جناح الحقوق المخصص لنزلاء القضايا المالية، وأن التغريدات التي نشرها استفزت البعض، وعبرت عن حالة الرفاهية التي يعيشها الجمعة، الذي يماطل في دفع حقوق المساهمين لأكثر من 11 عاماً، والتي تُقدر بنحو مليار ريال.

وأوضحت المصادر، أن الجمعة استغل علاقاته الشخصية في الحصول على الهاتف الجوال وإجراء اتصالات لدولة السودان، التي يقول إنه يملك بها استثمارات كبيرة.