وصل جثمان طارق عزيز وزير خارجية العراق في عهد صدام حسين إلى عمان في الساعات المبكرة من صباح اليوم السبت ويدفن في مدينة مادبا في المملكة الهاشمية في وقت لاحق اليوم، وقد توفي عزيز في المستشفي في محافظة ذي القار بجنوب العراق في الخامس من يونيو إثر إصابته بأزمة قلبية.

ولعب عزيز دورا دبلوماسيا بارزا قبل حرب الخليج عام 1991، ويعود ارتباط عزيز بصدام إلى فترة الخمسينيات عندما كان الرجلان في حزب البعث، وكان عزيز يحمل رقم 43 في قائمة أهم المطلوبين التي وضعتها الولايات المتحدة لمسؤولين عراقيين عندما سلم نفسه بعد أسبوعين فقط من الإطاحة بصدام.