الخميس , سبتمبر 21 2017
الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / المملكة تؤكد جاهزيتها لاستضافة القمة العربية الأمريكية الجنوبية

المملكة تؤكد جاهزيتها لاستضافة القمة العربية الأمريكية الجنوبية

أكدت المملكة العربية السعودية جاهزيتها لاستضافة القمة العربية الأمريكية الجنوبية الرابعة المقرر انعقادها في نوفمبر المقبل تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله .

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها معالي سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى الجامعة العربية عميد السلك الدبلوماسي العربي أحمد بن عبد العزيز قطان خلال ترؤسه اجتماع كبار المسؤولين في وزارات خارجية الدول العربية ونظرائهم من دول أمريكا الجنوبية التحضيري للقمة المرتقبة الذي بدأت أعماله اليوم بمقر الجامعة العربية في القاهرة.

وأكد السفير قطان أهمية العلاقات العربية مع دول أمريكا الجنوبية، معرباً عن التطلع لتنمية تلك العلاقات وتعزيزها في المجالات كافة للوصول إلى أفضل التنسيق والتعاون، متمنيا تحقيق المزيد من التفاهم والتنسيق حول الرؤى والمواقف تجاه القضايا والمسائل ذات الاهتمام المشترك على المستويين الإقليمي والدولي.

وقال:” إننا في المملكة العربية السعودية ندرك مع أشقاءنا من الدول العربية مدى أهمية علاقاتنا مع أصدقائنا من دول أمريكا الجنوبية ، وإننا نتطلع دائما إلى تنمية هذه العلاقات ونسعى إلى تعزيزها في المجالات كافة للوصول بها إلى الأفضل من التنسيق والتعاون”.

وأعرب السفير قطان عن الارتياح للتوافق والتقارب في وجهات النظر بين الجانبين تجاه العديد من القضايا والمسائل الدولية، مثمناً المواقف الإيجابية لدول أمريكا الجنوبية المؤيدة للقضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، ووقوفها إلى جانب الحق والعدل وتتويجها ذلك بالاعتراف بدولة فلسطين على حدود عام 1967.

وأوضح أن هذا الموقف سيكون له بالغ الأثر في تمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة، وإنهاء هذه المشكلة التي تقف عائقا أمام الأمن والسلم الدوليين.

ولفت سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر، إلى أنه رغم تأييد الدول العربية في جميع المحافل الدولية للمبادرات والجهود الرامية لتحقيق سلام عادل وشامل ، وتقدمها بمبادرة السلام العربية الشاملة منذ عام 2002، إلا أن إسرائيل قابلت كل ذلك بالمراوغة والمماطلة والعدوان المتواصل على الشعب الفلسطيني.