الأربعاء , سبتمبر 20 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / زهير كتبي: لم أُسئ للملك سعود.. وأُدخلت مستشفى المجانين بسبب خطاب للملك – فيديو

زهير كتبي: لم أُسئ للملك سعود.. وأُدخلت مستشفى المجانين بسبب خطاب للملك – فيديو

قال الكاتب الصحفي الدكتور زهير كتبي إنه إلى الآن مراقب وأنه سبق أن أُدخل مستشفى المجانين، كاشفاً أن ذلك بسبب خطاب إصلاحي أرسله للملك.

جاء ذلك خلال استضافة كتبي ببرنامج “في الصميم” على قناة “روتانا خليجية” اليوم (الاثنين)، مضيفا: “أُدخِلت مستشفى المجانين بسبب خطاب إصلاحي للملك أطلُب منه أن يفصل الحكم عن مجلس الوزراء، وسيحدث ذلك قريباً”.

ولفت إلى أنه حُكِم عليه بالردة من ٣ مشايخ وأن الأمير نايف هو من أوصى بإطلاق سراحه، مشيرا إلى أن حُسن نيته وصدقه وخوفه من الله هي ما تخرجه من أزماته، ومنوها إلى أنه شعر بآدميته بعد أن رأى رجلاً يتحدث مع الأمير محمد بن نايف، الذي لو تحدث معه بنفس الطريقة في زمن سابق لتم اعتقاله.

وعن رأيه ببرنامج “الثامنة” لداوود الشريان، قال: “داوود الشريان بس يزاعق وبرنامجه فشة خلق وكلام فاضي”، لافتا إلى أن أغلبية المثقفين السعوديين جبناء ولا يقولون كلمة الحق – وفقا له – وأن معظم مقالاته تنشر خارج المملكة لأن شخصية رؤساء التحرير بالمملكة يتلبسها الخوف.

وأكد كتبي أنه لم يسئ للملك سعود في مقال له، قائلا: “لم أُسئ للملك سعود، بل بالعكس في عهده كانت أول جامعة سعودية، ولن أتراجع عما أوردته في مقالتي”، مشيرا إلى أنه لم يبق أحد في مُدرج النصر إلا وشتمه وكذلك الأميرة بسمة والأميرة فهده.

وشدد على أنه لا يكره الحضارم وأن زوجتيه الأولى والثانية حضرميتان، وأن مقالته بهذا الشأن كانت لبعض الحضارم حيث إن انتقادهم تتطلبه المرحلة، متابعا: “بن لادن لم يبنِ مبنى واحدا خيريا، وأعرف آخر لم يدفع دية موظف في شركته رغم أنه يملك قناة ويوزع هِبات لمادحيه”، مختتما: “لم أُخطئ بحق الحضارم ولن أعتذر”.