تبدأ اليوم وزارة الإسكان في استقبال مستحقي الدعم السكني الذين أكدوا خياراتهم عن طريق بوابة الوزارة الإلكترونية واختاروا وحدة سكنية بنظام “شقة” وتم تأجيل مواعيدهم من يوم الخميس الماضي في معرض إسكان المنطقة الشرقية إلى اليوم ليتمكنوا من زيارة المعرض وتسجيل طلباتهم والتحقق من أوراقهم ومستنداتهم المطلوبة.

وقد أجلت وزارة الإسكان مواعيد مستحقي الدعم عن طريق رسالة SMS وصلت لكل المستحقين الذين كانت الوزارة قد جدولت مواعيهم، وأشعرتهم بها، وجاء نصها كالتالي: «عزيزي المواطن تم تأجيل موعدكم المخصص ليكون يوم (الإثنين) الموافق ١٢ رمضان لنفس فترة الدوام من ١ مساء حتى ٥ مساء».

وعلمت مصادر مطلعة أن الوزارة تعمل حاليا على إيجاد حلول وقتية لتجاوز مشكلة تعطل النظام ليتمكن مستحقي الدعم من الدخول للمعرض والإطلاع على منتجات الشركات، مشيرة إلى ان أعطال النظام الإلكتروني المتكررة قد أعاقت عمل فريق الوزارة الذي يستقبل طلبات المستحقين ويتحقق من اكتمال أوراقهم وصحة معلوماتها وتطابقها مع المعلومات المسجلة لدى وزارة الإسكان مما ساهم في تكدس المواطنين لدى مكتب الاستقبال في المعرض ومنعهم من الدخول وهذ فاقم مشكلة تداخل المواعيد وأربك العمل.

وأشارت المصادر إلى أن عددا كبيرا من المستحقين الذين زاروا المعرض في الأسبوع الأول عادوا بعد أن اتخذوا قراراتهم مما ضاعف العدد وسط قلة الإمكانيات المتوفرة لاستقبالهم.

وكان الدكتور شاهر السهلي مدير عام فرع وزارة الإسكان بالمنطقة الشرقية قد كشف -في وقت سابق- عن تضاعف أعداد المواطنين مستحقي الدعم السكني المتوافدين على معرض تسويق الوحدات السكنية، المقام على أرض معارض الظهران الدولية.

وكانت وزارة الإسكان قد حددت مواعيد عمل المعرض بفترتين خلال أيام شهر رمضان، الفترة الأولى من الساعة 1 بعد الظهر إلى 5 مساء، والفترة الثانية من الساعة 9 مساء إلى الساعة 1 صباحا، وذلك لمراعاة خصوصية شهر رمضان.

وتتيح الوزارة للمستفيدين من قروض الإسكان اختيار وحداتهم السكنية من بين الشركات المنفذة للمشاريع، التي ستقام على مساحة تتجاوز مليوني متر مربع وتحوي قرابة 4536 وحدة، عبارة عن شقق سكنية موزعة على ثلاثة مشاريع «مشروع تطوير إسكان الدمام الشمالي ومشروع تطوير إسكان الدمام الجنوبي ومشروع تطوير إسكان القطيف».

وقد بدأت يوم أمس شركات التطوير العقاري الثماني أعمال التجهيز والإعداد لاستقبال زوار المعرض.وقد حددت الوزارة شركتين لتطوير مشروع الدمام الجنوبي وهما الحاكمية للتطوير العقاري بواقع 888 شقة سكنية، وإمداد نجد للمقاولات بواقع 2000 شقة سكنية. و6 شركات مطورة لمشروع الدمام الشمالي وهي تمكين للاستثمار والتطوير العقاري بواقع 200 شقة سكنية، ومجموعة علي بن سلطان وإخوانه القابضة بواقع 396 شقة سكنية، والقضيبي «شزن» بواقع 184 شقة سكنية، ومدى الشرقية للتطوير العقاري بواقع 144 شقة سكنية، وشركة الرائم للمقاولات بواقع 230 شقة سكنية، وبوابة الدار بواقع 120 شقة سكنية. كما حددت الوزارة شركة واحدة فقط لمشروعها في القطيف وهي الرائم للمقاولات بواقع 160 شقة سكنية.

وحددت الوزارة 20 شهرًا كحد أقصى لاستلام المستحقين وحداتهم السكنية، يتم حسابها بعد تسليم الأرض المحددة لشركة التطوير العقاري. وتشترط الوزارة على المطورين العقاريين العديد من المواصفات التي تضمن جودة المنتج مع الصيانة لمدة تقارب الأعوام الخمسة.

يذكر أن الوزارة طلبت من شركات التطوير العقاري الـ 8 المشاركة في معرض إسكان المنطقة الشرقية بشكل مباشر، إرسال إحصائية رسمية مستقلة توضح عدد مبيعات الشركة مع نهاية كل يوم تسويق، بعيدا عن الآلية التي تعتمدها الوزارة مسبقا، والتي كانت تعتمد فقط على ما يتم ارساله من فرع وزارة الإسكان.

وأكدت على ضرورة الالتزام بهذا التعميم، وعدم التأجيل وإرسال الإحصائية مباشرة مع نهاية كل يوم عمل، وذلك لجمع البيانات الرقمية ومقارنتها مع باقي البيانات التي تردها من الجهات الرسمية وسرعة الإنجاز ومعالجة أي أخطاء قد تحدث.

وأشارت إلى أن الآلية المعتمدة للعمل في معارض تسويق الوحدات السكنية عموما سواء كان في المنطقة الشرقية وفي الرياض أو جدة او المناطق الأخرى كالتالي، بعد إطلاع مستحق الدعم السكني الذي حددت خياراته على موقع وزارة الإسكان الإلكتروني على عروض الشركات واختياره للمنتج الذي يخدم حاجته، يقوم بتوقيع العقد المبدئي مع الشركة المطورة، ثم يسلمه لموظفي وزارة الإسكان المتواجدين في موقع المعرض، ومن ثم يقوم الموظف بسحب العقد وإرسالة إلكترونيا إلى وزارة الإسكان لتقوم بدورها بالاتصال بالمستحق لتوقيع العقد الرسمي.

وأضافت المصادر: «أنه حتى اليوم لم يتم إرسال أي عقد تم توقيعه في معرض تسويق المنتجات الإسكانية بالمنطقة الشرقية مع المستحقين إلى وزارة الإسكان».