السبت , يوليو 22 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار رياضية / تشكيل لجنة الأخلاق والقيم بالإتحاد السعودي قريباً

تشكيل لجنة الأخلاق والقيم بالإتحاد السعودي قريباً

أبلغ مصدر مسؤول في اتحاد الكرة السعودي بأن الأخير يجري تحركات واسعة لتشكيل لجنة للأخلاق والقيم لتكون اللجنة القضائية الرابعة في الاتحاد إلى جانب لجان الانضباط والاستئناف وفض المنازعات الخاصة بمشكلات الاحتراف في البلاد. وبحسب المصدر المسؤول فإن المسؤولين في الاتحاد السعودي لكرة القدم يجرون تحركات ويعقدون اجتماعات متوالية للبحث عن أسماء وشخصيات قضائية، وكذلك للبحث عن مدع عام ليكونوا حاضرين في اللجنة الجديدة التي استحدثت قبل موسمين دون أن يكون لها أي دور في المشهد القضائي الكروي السعودي.

ويعمل المسؤولون على تشكيل اللجنة من خلال رئيس ونائب رئيس و3 أعضاء على أن يملك هؤلاء شهادات في القانون وأن يكون سبق لأحدهم أن عمل في الادعاء العام ليتولى دور المحقق العام في اللجنة التي ستختص بقضايا الفساد والرشا، وخصوصا تلك المعنية بالتلاعب في نتائج المباريات.

كما يسعى أحمد عيد بصفته رئيسا للاتحاد السعودي لكرة القدم في الفترة الحالية لإعادة تشكيل لجنة الانضباط التي استقال رئيسها إبراهيم الربيش على خلفية اتهامات الأخير للأمانة العامة ولرئيس الاتحاد أحمد عيد بالتدخل في عمل اللجنة القضائية التي يفترض فيها أن تكون مستقلة وبمنأى عن أي تدخلات خارجية، وهو ما أكده الربيش في أحداث نهائي كأس الملك، وبدا فيها تراشقات على المشهد الرياضي السعودي بين الربيش والخميس أمين عام اتحاد الكرة السعودي وسط امتعاض واستياء المتابعين الرياضيين السعوديين من جراء الحال التي وصلت إليها الكرة في البلاد.

ووسط السعي الدؤوب لتشكيل لجنة الانضباط كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن تغييرات وتعديلات واسعة ستطال لائحة لجنة الانضباط التابعة للاتحاد السعودي لكرة القدم قبل بدء الموسم الكروي المقبل الذي سينطلق بنهائي كأس السوبر السعودي الذي سيجمع النصر بالهلال في 14 من شهر أغسطس (آب) المقبل.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن التعديلات على اللائحة ستخص تفاصيل عقوبات خاصة بأعضاء الشرف، وكذلك القيد الزمني الخاص بعقوبات الشرفيين ورؤساء الأندية واللاعبين والجماهير، بحيث لن تكون لجنة الانضباط معنية بأي عقوبات بعيدة عن المسابقات الكروية السعودية الرسمية التي يشرف عليها اتحاد الكرة السعودي كما ستفصل أكثر في العقوبات التي ستخص اللاعبين الدوليين حينما يكونون مع المنتخب السعودي أو المنتخبات السعودية بشكل عام؛ إذ ستشملهم اللائحة، وذلك لضبط النظام الكروي السعودي بشكل عام خاصة بعد الإشكاليات الكبيرة والخروج عن الروح الرياضية التي صاحبت معسكرات المنتخب السعودي في أستراليا إبان خوض نهائيات كأس أمم آسيا التي جرت في يناير (كانون الثاني) الماضي.

كما تدرس لجنة الانضباط تجاهل أي تصريحات مسيئة صادرة من رؤساء الأندية السعودية أو إدارييها أو الجماهير أو اللاعبين أو كل منتم للوسط الرياضي إذا كانت الحادثة في إطار دوري أبطال آسيا أو أي بطولة خارجية لأي ناد، وذلك من خلال مادة قانونية مضافة في لائحة الانضباط.

وسيقوم المعنيون بتعديل لائحة الانضباط بالتفصيل في قضايا الاستناد الرسمي للوقائع الخاصة بالأحداث والقضايا التي تأتي لجنة الانضباط بحيث سيتم الفصل في الاستناد على فيديوهات رسمية أو إضافة الأحداث التي تنقل عبر الفيديوهات الشخصية، كما حدث مع أحداث نهائي كأس الملك التي واجه المسؤولون في اتحاد الكرة حرجا بالغا بسبب إيقاع عقوبات على لاعبين استنادا على فيديوهات شخصية وليست رسمية.

وأصدرت لجنة الانضباط بالاتحاد السعودي لكرة القدم خلال منافسات الموسم الماضي أكثر من 210 عقوبات انضباطية أغلبها تتعلق بالإساءة والتلفظ على الحكام أو عدم الحضور للمؤتمر الصحافي أو رمي عبوات من قبل الجماهير.

ويعتبر نادي النصر هو أكثر الأندية التي طبقت عليه عقوبات انضباطية ثم الاتحاد والشباب والأهلي والهلال، ووصلت حصيلة الغرامات المالية وفق هذه القرارات إلى ما يقارب مليوني ريال، ونالت العقوبات التي أقرتها لجنة الانضباط جميع الدرجات المدرجة في مسابقات الاتحاد السعودي لكرة القدم، وهي أندية دوري عبد اللطيف جميل للمحترفين ودوري الدرجة الأولى والدرجة الثانية وتصفيات الدرجة الثالثة، وتنظر اللجنة في تطبيق عقوباتها وفق اللوائح والأنظمة التي شملت كلا من رؤساء الأندية والإداريين والمدربين واللاعبين وجماهير الأندية، في حين أصدرت اللجنة عقوبة تحذيرية ضد أحد الحكام الدوليين بعدم التحدث عن القضايا ذات الصلة بالاتحاد ولجانه في وسائل الإعلام، وشهد هذا الموسم لأول مرة في تاريخ لجنة الانضباط أن جميع القرارات التي رفعت للجنة الاستئناف والبالغة 10 قرارات تم نقضها من قبل اللجنة، وتم تأييد قرار لجنة الانضباط، على أن القرارات التي طبقت من قبل لجنة الانضباط جاءت وفق اللوائح والأنظمة.

وكانت لجنة الانضباط قد أصدرت أول عقوبة في الموسم الماضي ضد قائد فريق النصر حسين عبد الغني، وبالتحديد في كأس السوبر الذي جمع النصر والشباب وانتهى بفوز الأخير، وكانت العقوبة إيقافه مباراتين وغرامة 10 آلاف ريال، ثم أقرت اللجنة عقوبة للمرة الثانية بحق اللاعب نفسه عبارة عن 4 مباريات وغرامة مالية 30 ألف ريال بعد الأحداث التي واكبت نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين الذي جمع الهلال والنصر.

وكانت آخر العقوبات التي أصدرتها لجنة الانضباط بحق لاعب الهلال ناصر الشمراني 4 مباريات وغرامة مالية 30 ألف ريال، وكما هو معروف فإن لجنة الانضباط تمنح مهلة لكل ناد من أجل إصدار شيك بقيمة العقوبة المالية وفق وقت محدد، وفي حال لم يتم السداد يتم خصمها من إعانة النقل التلفزيوني لكل ناد.

يذكر أن رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم أحمد عيد اجتمع مع أعضاء لجنة الانضباط في مقر الاتحاد بمجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي بحضور جميع الأعضاء، وتمت مناقشة الكثير من المواضيع التي تهم اللجنة التي تواصل أعمالها حتى هذه اللحظة على الرغم من نهاية الموسم، وذلك من أجل إنهاء الكثير من القضايا، وتم تكليف فهد القحيز رئيسا للجنة بحكم أقدميته عضوا في اللجنة، على أن يتم ترشيح رئيس فيما بعد خلفا للمستقيل إبراهيم الربيش.