الثلاثاء , أكتوبر 17 2017
الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / بوتفليقة: قبلت التضحية رغم ظروفي الصحية.. وسأمضي عاكفا على أداء الواجب

بوتفليقة: قبلت التضحية رغم ظروفي الصحية.. وسأمضي عاكفا على أداء الواجب

قال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في كلمة وجهها الأحد بمناسبة الذكرى 53 للاستقلال “قد طالبني عدد منكم بمواصلة الـمهمة التي شرفتموني بها ثلاث مرات، و قد استجبت للنداء وقبلت التضحية رغم ظروفي الصحية الحالية تأسيا مني بالتضحية العظمى التي قدمها الأخيار من رفاقي في صفوف جيش التحرير الوطني الذيـن كتبت لهم الشهادة في ميدان الشرف”. وأضاف “فإنني سأمضي عاكفا على أداء هذا الواجب وفقا للعهدة التي أناطها بي أغلبية شعبنا”.

وبخصوص مخاطر الإرهاب التي تحدق بالبلاد، دعا بوتفليقة الجزائريين إلى استخلاص العبر من التجارب الوخيمة التي عاشتها البلاد خلال ما يسمى بالسنوات السوداء، وهي سنوات الإرهاب (1990-2000)، وإلى نبذ الخطابات الشعبوية والديماغوجية والعمل على إثراء التعددية السياسية والنقابية”.

يجب على المعارضة أن تؤدي دورها

وخلافا للكلمة التي ألقاها في آذار/ مارس الماضي، مد بوتفليقة هذه المرة يده للمعارضة الجزائرية التي طالما أهملها وأهمل دعواتها إلى حوار بناء وشامل يتم بموجبه صياغة دستور جديد ومتحضر يرتقي إلى طموحات الشعب الجزائري.

وصرح في هذا الخصوص “يحتاج الشعب الجزائري إلى الإطلاع على الاقتراحات البديلة التي تروم تحسيـن مصيره وسيعرف كيف يختار، بكل سيادة، أثناء الـمواعيد الانتخابية الـمتعارف عليها في نظام الجمهورية. هذه هي الرسالة التي أوجهها، في هذا اليوم الذي تتوحد فيه قلوبنا، إلى الطبقة السياسية في البلاد، و في الـمقام الأول إلى فعاليات الـمعارضة التي أحلها من نفسي محل التقدير. ذلك أن الـمعارضة تؤدي دورها، في كنف مراعاة أخلاقيات الديمقراطية”.

الجزائر تحارب الفساد دون هوادة

كما كرر الرئيس الجزائري إرادة الدولة وسلطات البلاد محاربة الفساد الذي تفشى في المجتمع الجزائري، موضحا أن الجزائر “تحارب الفساد بلا هوادة وسلاحها سيف القانون”، داعيا “كل الذيـن يشككون في ذلك إلى الإطلاع على التقرير الصادر عن الهيئة الـمختصة في الأمم الـمتحدة الـمكلفة بمتابعة تـنفيذ الاتفاقية الدولية للوقاية من الفساد و محاربته”.

وإلى ذلك، أكد الرئيس بوتفليقة أن بلاده ستواصل تعزيز دولة الحق والقانون بالتواتر مع الإصلاحات التي سيتم دعمها في جميع الـمجالات من خلال مراجعة الدستور التي بلغ مشروعها مرحلة إعداده النهائية أو كاد. كما تطرق إلى انهيار أسعار النفط وانعكاساتها على الاقتصاد الوطني، طالبا من كل المواطنين عدم التبذير وحسن استعمال المداخل المالية والتحكم فيها.

المعارضة تتحدث عن “أكذوبة وهروب إلى الإمام”

وانتقدت المعارضة كلمة الرئيس الجزائري، واعتبرها حزب “التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية” أنها “أكذوبة وهروب إلى الأمام”. وقال هذا الحزب العلماني في بيان له “هل يمكن أن نصدق رئيسا غير موقفه حول المعارضة في غضون شهرين فقط. هذا عبارة عن هذيان”.

من ناحيته، أكد سفيان جيلالي من حزب “الجيل الجديد” أن بوتفليقة “أركد مؤسسات الدولة خلال 16 سنة من السلطة ودمر اقتصاد البلاد وخرب القيم الاجتماعية والشباب. ولم يكن أحد يتخيل نهاية أسوء من هذه لنظام جزائري لا يملك ولو ذرة من الوعي والوطنية”.

أما زين الدين طبال من حزب “التجمع من أجل السلم”، فقد أكد أن الرئيس أعلن مرارا مراجعة الدستور دون أن يتجسد شيئا على أرض الواقع.