الجمعة , يوليو 28 2017
الرئيسية / الأرشيف / العبادي: كل الطوائف بالحشد الشعبي.. وداعش بدأ بقتل الشيعة وانتقل لقتل السنة ويمتد بالسعودية والكويت وتونس ومصر

العبادي: كل الطوائف بالحشد الشعبي.. وداعش بدأ بقتل الشيعة وانتقل لقتل السنة ويمتد بالسعودية والكويت وتونس ومصر

دافع رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، عن أداء قوات “الحشد الشعبي”، قائلا إنها “تضم جميع الطوائف”، وأكد سعي العراق “لتعزيز علاقاته مع الدول الاسلامية والعربية” مشيرا إلى وجود تحد حقيقي في العراق وسوريا ويتمثل بـ”عصابات داعش الإرهابية وانتقالها للعديد من الدول الاخرى وآخرها التفجيرات التي حصلت في السعودية والكويت وتونس ومصر.”

وقال العبادي خلال لقاء عقده الأحد مع عدد من سفراء الدول العربية والإسلامية، إن عناصر داعش “بدأوا بقتل الشيعة ولكنهم بعد احتلالهم للمناطق السنية ذبحوا السنة ويحاولون اليوم تأجيج الفتنة في الكويت والسعودية لإرباك الاوضاع وتنشيط خلاياهم” على حد تعبيره، مضيفا أن القوات العراقية “تواجههم وتحقق الانتصارات عليهم.”

وأكد رئيس الوزراء العراقي وجود ما وصفها بـ”التحضيرات لتحرير الرمادي والموصل” مؤكدا أن بلاده تتأثر بالأوضاع في سوريا، داعيا الجميع إلى “إدراك التداعيات الخطيرة لعصابات داعش وايقافهم ومنع تدفقهم ومحاربة فكرهم المنحرف.”

وحول ما يعرف بـ”الحشد الشعبي” الذي يقول خصومه إنه مكون من مقاتلين شيعية يحملون السلاح إلى جانب الحكومة، ذكر العبادي أن الحشد الشعبي “منظومة امنية تضم جميع الطوائف وتحت قيادة القائد العام للقوات المسلحة وقاموا بالدفاع عن وطنهم وابناء بلدهم ومقدساتهم” مشيرا إلى أنهم يعلمون تحت مظلة قانون “الحرس الوطني.”

أمنيا، أعلن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي الأحد عن تشكيل فرقة جديدة مجهزة بأحدث الأجهزة والأسلحة لحماية بغداد. وقال المستشار الإعلامي للجهاز سمير الشويلي في بيان له نقله التلفزيون العراقي إن “فرقة جديدة مجهزة بأحدث الأجهزة والسلاح تم تشكيلها لحماية العاصمة بغداد”.

وأضاف أن قوات من الفرقة باشرت بالانتشار “في المناطق التي من الممكن أن يتواجد فيها الإرهاب من خلال حواضنه”، دون أن يحدد طبيعة تلك “الحواضن” ولكنه شدد على أن حماية بغداد “ستكون من أولويات هذه الفرقة”.