الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / الجيش التركي يحتجز نحو 800 حاولوا العبور من سوريا بشكل غير مشروع

الجيش التركي يحتجز نحو 800 حاولوا العبور من سوريا بشكل غير مشروع

قال الجيش التركي يوم الثلاثاء إنه احتجز قرابة 800 شخص حاولوا العبور بشكل غير مشروع من سوريا بمن فيهم ثلاثة يشتبه في انتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية بعد تعزيز الإجراءات الأمنية في المناطق الحدودية قرب أراض يسيطر عليها المتشددون الإسلاميون.

وقال الجيش إن 768 شخصا اعتقلوا يوم الاثنين فقط بينما كانوا يحاولون عبور الحدود. وأرسل الثلاثة الذين يشتبه في انتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية إلى سجن بمدينة شانلي أورفة بعد اعتقالهم بشكل منفصل يوم الثاني من يوليو تموز.

وبسبب المخاوف من تقدم القوات الكردية السورية وتنظيم الدولة الإسلامية في شمال سوريا أرسلت تركيا جنودا وعتادا إضافيين لتعزيز أجزاء من حدودها التي يبلغ طولها 900 كيلومتر فيما تزداد المخاطر بأن يمتد الصراع عبر الحدود.

وحافظت تركيا على سياسة الحدود المفتوحة على مدى الصراع في سوريا واستقبلت قرابة مليوني لاجيء لكنها تلزم اللاجئين بشكل قانوني بأن يعبروا من خلال نقاط تفتيش وأن يحصلوا على وثائق. ولم يحدد الجيش لماذا اعتقل هؤلاء.

وتواجه تركيا انتقادات من بعض الدول الغربية لتقاعسها عن بذل مزيد من الجهود لمنع عبور المقاتلين الأجانب وانضمامهم لتنظيم الدولة الإسلامية. وتجادل تركيا بأن على أجهزة المخابرات الداخلية في الغرب أن تمنع انتشار الأفكار المتطرفة بين مواطنيها وأن توقف سفرهم إلى تركيا في المقام الأول.

وبحثت تركيا فكرة إقامة “منطقة آمنة” على أرض سورية لمنع عبور موجة جديدة من اللاجئين للحدود وهي استراتيجية ستتطلب على الأرجح توغلا عسكريا لكنها أوضحت بأنها لن تتحرك بمفردها وتسعى لنيل الدعم من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وأجرى الجنرال المتقاعد جون ألين الذي عينه الرئيس الأمريكي باراك أوباما لتشكيل هذا التحالف محادثات في أنقرة يوم الثلاثاء مع مسؤولين أتراك.

وفي الوقت الذي تشعر فيه تركيا بالقلق من خطر تنظيم الدولة الإسلامية تخشى أنقرة أيضا من إقامة منطقة حكم ذاتي للأكراد في سوريا الأمر الذي قد يزيد جرأة أكراد تركيا الذين يبلغ عددهم 14 مليون نسمة.

وقال رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو يوم الجمعة إنه لا توجد خطط فورية للتوغل في سوريا لكنه قال إن تركيا ستتحرك إذا تعرض أمنها للخطر.