الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / أمير الكويت: الحادث الإرهابي لم ينل من وحدة الكويت

أمير الكويت: الحادث الإرهابي لم ينل من وحدة الكويت

وجه أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ظهر اليوم كلمة بمناسبة العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.

وفيما يلي نص الكلمة : “بسم الله الرحمن الرحمن الرحيم (وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة و أولئك هم المهتدون) صدق الله العظيم الحمد الله المتفرد بالكمال والدوام وصلاة والسلام على عبده ورسوله خير الانام سيدنا محمد وعلى آله وصحابه الكرام.

اخواني وابنائي.. اتحدث إليكم حديث الأخ والأب لاخوانه وابنائه في لقاء متجدد على الخير والمحبة دائما ان شاء الله جريا على عادتنا الحميدة التي دأبنا عليها في العشر الاواخر من شهر رمضان لابادلكم اطيب التهاني واجمل التبريكات بشهر رمضان الكريم وابارك لكم بدخول العشر الاواخر منه شاكرين لله تعالى ان بلغنا هذا الشهر الفضيل وانعم علينا بصيامه وقيامه مبتهلين اليه جل وعلا ان يعيده على وطننا العزيز وشعبنا الكريم بوافر الخير واليمن والبركات وعلى امتينا العربية والاسلامية بالرفعة والعزة والسؤدد.

اخواني وابنائي,, لقد انعم المولى عز وجل علينا بنعمه الوافرة وخيراته الجزيلة التي لا تعد ولا تحصى تحقيقا لقوله تعالى (وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها) فقط من عليها بنعمة الايمان والاسلام اللتين هما اعظم نعمة وافاء علينا كل فضل وعطاء واحسان وهيأ لنا وطنا آمنا مستقرا ومطمئنا واحاطنا بمشاعر الاخاء والمودة في ظل وحدة وطنية تجمعنا وتمثل معدن وجوهر وجودنا وتلك والله نعم تستحق منا مداومة الشكر والثناء وتستوجب علينا تذكرها واستحضارها كل حين وزمان.

واخواني وابنائي,, لقط سطرتم ابهى صور الولاء والوفاء لوطنكم بما تحليتم به من روح وطنية عالية وما ابرزتموه من حرص على تعزيز الوحدة الوطنية وما ابديتموه من مظاهر التعاطف والتراحم إزاء حادث التفجير الارهابي الاثم على مسجد الامام الصادق والذي اسفر عن استشهاد العشرات واصابة المئات واثبتم بجلاء صلابة المجتمع الكويتي ووحدته في مواجهة العنف والفكر التكفيري المتطرف وتكاتفه في السراء والضراء ولقد افشلتم عبر هذه الموافق الوطنية السامية ما كان يرمي اليه مدبرو ومنفذو هذه الجريمة النكراء من محاولات يائسة وسلوك شيطاني مشين لاشعال الفتنة واثارة النعرات وشق وحدة المجتمع الكويتي فردوا على اعقابهم خاسئين مدحورين لتنتصر الكويت وتبقى وحدة وتماسك ابنائها عصية على كل من يحاول النيل منها سائلين المولى تعالى ان يتغمد شهداء هذا الحادث المؤلم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته وان يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية.

واننا ونحن اما مصابنا الجلل لايسعنا الا ان نجدد شكرنا وعميق تقديرنا لاخواننا اصحاب الجلالة والفخامة والسمو قادة الدول العربية الشقيقة والدول الصديقة ورؤساء حكوماتها والى رؤساء المنظمات والمكاتب الاقليمية والدولية والى كل من تفضل بالتعبير عن مواساته على ما اعربوا عنه جميعا من صادق التعازي وما اكدوا عليه من شديد الاستنكار والادانة لهذا العلم الارهابي الجبان وما اظهروه من مشاعر التعاطف والتفاعل والوقوف الى جانب الكويت والتضامن معنا.