اعربت فرنسا عن قلقها ازاء “الفراغ الدستوري” المتمثل بعدم انتخاب رئيس للجمهورية في لبنان منذ اكثر من عام، واعربت عن استعدادها للمساعدة في ايجاد توافق سياسي يسهل اختيار رئيس للبلاد.

وجاء هذا الموقف في تصريح للمتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال قال فيه “ان فرنسا قلقة ازاء الفراغ الدستوري الناشىء من عدم انتخاب رئيس جديد بعد انتهاء ولاية رئيس الجمهورية السابق. نعرب عن الامل بان يتوحد جميع الفاعلين السياسيين اللبنانيين لاختيار رئيس للدولة”.

واضاف “من دون ان نتدخل في الحياة السياسية اللبنانية فان فرنسا تنشط لتسهيل حصول هذا التوافق بين الفاعلين السياسيين اللبنانيين. ان فرنسا تتحرك مع كل الفاعلين القادرين على تسهيل وجود هذا التوافق”.

ولا يزال لبنان من دون رئيس منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان في الخامس والعشرين من ايار/مايو 2014 بسبب عجز البرلمان عن تأمين نصاب الثلثين للاجتماع وانتخاب رئيس جديد.

وينقسم لبنان بين قوى الثامن من اذار بزعامة حزب الله والمدعومة من ايران وسوريا، وقوى الرابع عشر من اذار المدعومة من الولايات المتحدة والعربية السعودية.