الجمعة , يوليو 21 2017
الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم /  حكومة هادي تدعو الصليب الأحمر لتسلم أسرى الحوثيين وقوات صالح في عدن

 حكومة هادي تدعو الصليب الأحمر لتسلم أسرى الحوثيين وقوات صالح في عدن

 

دعت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى تسلم “مئات الأسرى التابعين للحوثيين وقوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، ممن أسروا أو استسلموا” في مدينة عدن جنوبي البلاد.
ويأتي ذلك بعد ساعات من سيطرة الجيش ولجان المقاومة الشعبية الموالية للسلطة المعترف بها دوليا على أهم أحياء المدينة، ومطار عدن الدولي، وجبل حديد، وانهيار جبهات الحوثيين وقوات الجيش المتحالفة معهم.

وشنت مقاتلات التحالف بقيادة السعودية صباح الأربعاء غارات جوية وصفت بالعنيفة والمكثفة على قاعدة الديلمي الجوية ومطار صنعاء ومبنى القوات الجوية شمالي العاصمة اليمنية، كما استهدفت غارات أخرى مخازن الأسلحة في بعض التلال المحيطة بالعاصمة ما أسفر عن انفجارات ضخمة.

وكانت القوات الموالية للرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي قد أعلنت الثلاثاء شن “عملية عسكرية” موسعة لاستعادة السيطرة على عدن وطرد الحوثيين بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده السعودية.

وشاركت في العملية التي أطلق عليها اسم “السهم الذهبي” القوات البحرية والجوية التابعة للتحالف، الذي درب جنودا ومتطوعين يمنيين من مختلف مناطق البلاد أسهموا في “تحرير مدينة عدن”، بحسب إفادة قائد عسكري ميداني لبي بي سي.

ودعا راجح بادي، الناطق باسم الحكومة في تصريحات نشرتها وسائل إعلام يمنية، وسائل الإعلام الدولية والمنظمات العالمية لزيارة مدينة عدن للاطلاع على ما وصفه بـ”الدمار الكبير والمخيف” الذي لحق بها بسبب اقتحام من سماه بـ”ميليشيا الحوثيين وصالح” لها وقصف منازلها بشكل “عشوائي وهستيري”.

وأكد أن “التقدم العسكري المحرز في عدن” تم بتنسيق ودعم مباشر من قوات التحالف.

حصار

وتحاصر قوات الجيش الموالية لهادي، مع مقاتلي “اللجان الشعبية”، من تبقى من المسلحين الحوثيين في منطقتي التواهي والمعلا بمدينة عدن.

وقال “مجلس المقاومة الشعبية” في تصريحات منسوبة لقيادات ميدانية إن أعدادا كبيرة من الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري المتبقين في هاتين المنطقتين بدأوا في الاستسلام.

وأشار “المجلس” إلى أن عبد الخالق الحوثي شقيق زعيم الحركة الحوثية من بين المحاصرين.

وأكد نايف البكري وكيل محافظة عدن في تصريحات نشرتها وسائل إعلام محلية أن “الحوثيين محاصرون في هذه المناطق بعد قطع جميع خطوط الإمداد لهم ولم يعد أمامهم سوى الاستسلام أو الموت”.

وأكد مقربون من “المجلس” توجه قوات كبيرة باتجاه محافظة لحج بعد قطع الإمدادات للحوثيين من جهة محافظة أبين لاستعادة قاعدة العند الجوية من أيدي الحوثيين، حيث تدور هناك منذ مساء الثلاثاء اشتباكات عنيفة.

واستمرت مقاتلات التحالف في قصف مواقع تقول إنها للحوثيين ولوحدات عسكرية موالية لعبد الله صالح في محافظات صعده وحجه وعمران والضالع ومأرب وتعز.

وذكرت قناة المسيرة التابعة للحوثيين أن عشرات الصواريخ من نوع “النجم الثاقب” أطلقت على عدة مواقع سعودية مساء الثلاثاء وفجر الأربعاء وتحدثت عن سقوط ضحايا في صفوف القوات السعودية.

ونشرت القوات الموالية لهادي صورا تظهر سيطرتها على مطار عدن الدولي وجبل حديد ومعسكر بدر ومدينة العمّال وحي خور مكسر ورأس عمران مناطق أخرى في مدينة عدن.

وتحدث مسؤولون محليون مقربون من هادي عن ترتيبات لعودة قريبة له مع الحكومة الموجودة في العاصمة السعودية الرياض إلى مدينة عدن خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأصدر الحوثيون بيانا نسبوه إلى أهالي عدن ومكونات جنوبية، ونشرته وكالة سبأ للأنباء التي يسيطرون عليها، اعتبروا فيه أن ما حدث من انهيار عسكري لقواتهم في عدن “غزوا” ممن سموهم بـ”المرتزقة”.

وحذّر القيادي في الحركة الحوثية حسين العزي أبناء الجنوب من المساس بالحوثيين الموجودين في مناطق الجنوب.