الثلاثاء , مارس 28 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / تعرض أحد منازل بلدة العازمية للهجوم والسرقة من قِبل مجهولين

تعرض أحد منازل بلدة العازمية للهجوم والسرقة من قِبل مجهولين

تعرض أمس أحد منازل بلدة العازمية، بالقرب من مركز ضليع رشيد غرب القصيم، للهجوم والسرقة من قِبل مجهولين مدججين بالسلاح، قاموا بترويع مَن في البيت من خلال إطلاق النار عشوائياً في الهواء؛ لكي يتمكن باقي أفراد العصابة من الاستيلاء على المنزل، مستغلين تأخر الوقت، وانشغال الأسرة بالسحور لإتمام فعلتهم.

وروى المواطن مساوي العازمي تفاصيل ما حدث بقوله: “كنا في الفناء الخارجي لمنزلنا نستعد للسحور، وفوجئنا بخمس سيارات يستقلها نحو ١٢ شخصاً، هي فورد وجيب ربع بيضاء وجيب آخر بيضاء اللون موديل ٢٠١٤ ونيسان ٢٠١٥ غمارة ونيسان غمارتين بيضاء اللون، ونزل منها ٤ أشخاص، وتوجهوا صوب المنزل، بينهم ملثمون، وشخص غير مُلثم، ونزل ٣ آخرون، وقاموا بإطلاق النيران من حولنا وفي السماء؛ ليتمكن اللصوص من السرقة”.

وأضاف: “من هول الصدمة حاولنا الدفاع عن بيوتنا وأعراضنا من كيدهم فتناولناهم بالحجارة، وقمنا برميهم بها؛ لعلهم يهربون، فأصبنا شخصاً منهم؛ فسقط؛ فاصطحبوه، وفروا بعدما يئسوا من السرقة، وكادوا يدهسوا أخي، فقمت بملاحقتهم نحو ١٤ كيلو صوب مركز عطا وعطي، وقمت بمحاولة إيقافهم بالقوة، لكن هربوا ولم أتمكن من إيقافهم”.

وزاد: “رجعنا، وأبلغنا شرطة الرس، التي أحالت البلاغ لشرطة ضليع رشيد، ولم يأتوا إلا في نحو الساعة الـ 2:30، ووجدوا شظايا رشاش ومسدس عادي وأحذية بعضهم بعد أن لاذوا بالفرار، ورفعوا البصمات، وسجلوا الأقوال.. وننتظر النتائج”.

خاتماً: “ليس لنا أعداء، ونستغرب مثل هذا الاقتحام المسلح وترويع الآمنين بالأسلحة وهم في منازلهم، ولا نعلم سبب هذا التصرف، هل هو للترهيب أم للسرقة أم للقتل.. ونطالب بالقبض عليهم ومحاسبتهم؛ لما خلفوه من آثار نفسية لنا ولأطفالنا”.

ومع هذه التجاوزات الأمنية جدَّد أهالي ضليع رشيد والمراكز المجاورة لها بتكثيف الوجود الأمني، أو إيجاد مركز لأمن الطرق، أو وضع نقاط أمنية مستمرة لحماية السكان.

مسلحون يقتحمون منزلاً في العازمية