الجمعة , مايو 26 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / إطلاق برنامجًا لوقاية الطلاب من التطرف والمهددات الأمنية

إطلاق برنامجًا لوقاية الطلاب من التطرف والمهددات الأمنية

تستعد وزارة التعليم السعودية لإطلاق أكبر برنامج وقائي يستهدف المجتمعات التعليمية بالتعاون مع 5 جهات حكومية تحت مسمى «فطن» للوقاية من المهددات الأمنية والاجتماعية والثقافية والصحية والاقتصادية.

ويأتي هذا الإعلان بعد أن اقترب موعد الإطلاق، مع ازدياد الحملات المجتمعية لإيجاد برامج توعوية تستهدف الطلاب وصغار السن.

وحسب حديث مع بعض المسؤولين في وزارة التعليم، فإن الحملات التوعوية قصيرة المدى تنتهي بانتهاء الحدث أو الآفة، وهو ما دفع الوزارة بتوجيه من وزير التعليم، الدكتور عزام الدخيل، حسب مدير عام البرنامج، ناصر العريني، للتخطيط، لإقامة برنامج دائم ومستمر بالشراكة مع الجهات الحكومية ذات العلاقة، وهي وزارات: الداخلية، والشؤون الاجتماعية، والشؤون الإسلامية، والصحة، والرئاسة العامة لرعاية الشباب، وبالتعاون مع الجامعات السعودية.

وشرح مدير برنامج «فطن» العريني أن البرنامج سيشمل التدريب والمسابقات التوعوية والتثقيف للمجتمعات التعليمية، مع توفير الاستشارات لمن يبحث عنها.

وأضاف العريني: «من أهم المشكلات التي يسعى البرنامج إلى حلها غياب الهوية ونقص المهارات الشخصية والاجتماعية لدى الطالب ومحاولة معرفة المهددات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفكرية والتقنية والعمل على حلها».

ويضيف عن الشريحة المستهدفة: «الشريحة المستهدفة تتبين من خلال رسالة البرنامج التي نصها: «وقاية المجتمع التعليمي طلابًا ومعلمين وبيئة تعليمية من المهددات ممتدين بخدماتنا إلى الأسرة».

وهذه تعني أن البرنامج يستهدف الطالب والمعلم وكل من له صلة بالبيئة التعليمية، وهو برنامج مستمر له إدارة ومدير عام ومشرفون ومشرفات وعدد من الكوادر الإدارية، وله عدد من المسارات ميدانيًا وإعلاميًا».

وحسب المعلومات المتوافرة، فإن التهيئة الإعلامية لإطلاق البرنامج ستكون غدًا (الأربعاء)، بشكل تمهيدي وتجريبي حتى إجازة عيد الأضحى القادمة، وذلك بحملات مكثفة اختبارية وإعلامية مساندة لنشر البرنامج والهدف منه وتجريبه، وسيشمل البرنامج في حملته الإعلامية الوقائية جميع وسائل الإعلام المختلفة: التلفزيون، والقنوات الفضائية، والصحافة الورقية والإلكترونية، وقنوات اليوتيوب، ووسائل التواصل المختلفة.

كما تشير المصادر أن هناك تعاونًا بين البرنامج وعدد من نجوم «يوتيوب» لنشر البرنامج على نطاق شريحة الشباب عبر الوسائل التي يستخدمونها والبرامج المتابعة.

وعن النداءات والمطالبات المتكررة لوزارة التعليم بتحصين الطلاب من استهداف المنظمات الإرهابية وأصحاب الفكر الضال لهم، قال العريني: «إن (فطن) سيكون على قسمين: وقاية خاصة بالمدارس، وفي هذا الشأن تمت الاستفادة من 12 برنامجًا دوليًا وقائيًا تهدف لتزويد الطالبات والطلاب بالمعارف وتنمية المهارات وتنمية المهارات الشخصية والاجتماعية وتنمية المشاعر الإيجابية، وقسم آخر هو استخدام الحملات التوعوية الوقائية الإعلامية العامة، ومن خلاله سيكون الهدف الوصول إلى أكبر شريحة من شرائح المجتمع، وستكون الحملة عبر جميع الوسائل الإعلامية التقليدية والافتراضية».

وأكد العريني أن «البرنامج كان مخططًا له أن ينطلق في 4 مناطق من مناطق السعودية ثم يتم تعميمه على جميع المناطق، إلا أن الخطة تغيرت لتكون انطلاقة البرنامج شاملة لجميع مناطق ومحافظات المملكة».

ومن الأهداف الرئيسية لـ«فطن»، بحسب العريني، العمل على أن يكون موضوع الانحرافات السلوكية موضوعًا شعبيًا عامًا يقود لاهتمام عام وخلق تصور دقيق لدى المتلقي عن الانحرافات السلوكية والفكرية وماهيتها وأضرارها المختلفة صحيًا ونفسيًا واجتماعيًا وثقافيًا.

وعن عدد العاملين على البرنامج، قال العريني: «البرنامج شكلت له إدارة في الوزارة ولها مشرفون في الميدان لتنسيق عمليات التنفيذ والتقويم، وقد حظي البرنامج بمجموعة لا بأس بها قبل مرحلة الإطلاق من المتطوعين الذين هم سفراء «فطن» وقد تم إعداد عدد من الخبراء والخبرات في تنمية المهارات الشخصية والاجتماعية لتقديم التدريب الميداني ومجموع من يعمل في البرنامج حاليًا قبل الإطلاق الرسمي وقبل اكتمال مرحلة التهيئة الحالية 470 ما بين مشرفين ومدربين ومتطوعين».