أحرقت حناء سودانية أو ما يسمى بداج الليل ثلاث طفلات في أيديهن وأرجلهن بحروق شديدة بعد نقشهن من قبل سيدة آسيوية تخلط الحناء بمواد كيميائية.

ونقلت الطفلات إلى مستشفى الولادة والأطفال في العاصمة المقدسة أمس، لتلقي العلاج من الحروق التي لم تكن مستغربة على الفريق الطبي في المشفى الذي أكد وجود عدد من الحالات التي تعرضت خلال فترة العيد لحساسية مشابهة تسبب انتفاخا في اليد مع حكة تؤدي إلى خروج الدم وبقاء وشم النقش لأشهر في اليد.

ومنحت الطفلات علاجات عبارة عن مضاد للحساسية وكريمات لتخفيف الالتهاب، حيث لم يبقين طويلا في المستشفى، في حين أكد مصدر طبي أن مثل هذه الحالات تكثر في موسم العيد كل عام بسبب إضافة مواد كيميائية على الحناء عبارة عن بنزين ومواد تستخدم في دورات المياه.

أوضحت اختصاصية في الالتهابات الجلدية الدكتورة مرفت عادل، أن هذه الحالات منتشرة خلال الفترة الأخيرة في السعودية بسبب رغبة الفتيات بمختلف أعمارهن في التزيين خلال فترة العيد بنقش الحناء على أيديهن وأرجلهن وبعض أنحاء من أجسادهن.

وأضافت، قديما كن يستخدمن الليمون والشاهي وداج الليل مع الحناء في النقش حتى تحمر الحناء ويصبح لونها غامقا وواضحا للناس، ولكن بعد أن دخل الطمع في قلوب النقاشات وأصبح همهن الربح المادي صرن يمارسن الغش بخلط مواد كيميائية مع الحناء حتى تصبح غامقة اللون أكثر وذات لون أحمر طبيعي، ويبلغ سعرها لليدين 50 ريال وللأرجل 60 ريال.