الخميس , مارس 23 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار حائل / الكاتب عبدالله المزهر : فهد الشمري كان نبيلا وجميلا كأنه آية

الكاتب عبدالله المزهر : فهد الشمري كان نبيلا وجميلا كأنه آية

 

نشر الكاتب عبدالله المزهر مقالة في صحيفة مكة بتاريخ  09 شوال1436  تحت عنوان” الإنسان فهد خلف الشمري! ”

المقالة :
فهد خلف الربوض الشمري، هذا اسم إنسان، إنسان فقط متخفف من كل معنى إضافي!تبرعه بكليته ليتيم لا يعرفه يكفي ليخلد هذا الاسم كما خلد التاريخ أسماء لبشر كانوا أقل منه إيثارا وعطاء وتضحية وسموا وكرما.
لكنه أيضا كان أكثر جمالا لأنه أتى في ثنايا خبر من تلك الأخبار التي لم نعد نتوقع سماعها.
الأخبار أصبحت مرادفة لكلمات قبيحة، الأخبار صارت «في مجملها» تعني الدم والموت والقهر والظلم والفساد والاضطهاد والاستبداد، لكن روح فهد الخفيفة أتت في وسط الأخبار كنسمة باردة تستحق أن يكتب عنها الكثير، وأن يتوقف عندها الكثير.
أحلم أن يحتفى بفهد وبعمله النبيل في الإعلام كما لو كان خبرا قادما من وراء البحار، أن نتحدث عنه ونشعر بطعم السكر، ومذاق الشكر في الكلمات التي نقولها عن فهد!وأنا أقرأ قصة فهد العظيمة كنت أريد أن أنتهي من كل ما قيل عنها بسرعة، شعرت أنها حلم جميل لا أريده أن ينتهي أو أن يفسده شيء لم يقل، ولم أعد أريد معرفة أي تفاصيل أخرى!فهد كان نبيلا وجميلا كأنه آية، تقرأ قصة فهد فكأنك تسمع صوتا عذبا يقرأ من بعيد في خشوع «ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا»!كان جميلا لأنه إنسان أولا وثانيا، ثم جميلا لأنه أتى في زمن كثر فيه الذين لا يرون إنسانا إلا من «قتل الناس جميعا» فهد لم يكن اسما يمر في خبر أو على صفحات صحيفة، فهد إنسان هارب من صفحات رواية جميلة لم يقرأها أحد من قبل!ثم أما بعد: شكرا فهد، جعلتنا نؤمن مجددا أن «على هذه الأرض ما يستحق الحياة»!