الأحد , أكتوبر 22 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / مواطنة تهدى زوجها سيارة فاخرة احتفالاُ بتقاعده

مواطنة تهدى زوجها سيارة فاخرة احتفالاُ بتقاعده

بعيدا عما يروجه البعض بهدف تشويه صورة المرأة وسوء معاملتها لزوجها، مستدلين بما قاله طفيل بن كعب الغنوي: إن النساء كأشجار خُلقن لنا .

منها المرارُ وبعض المرِّ مأكول، وما تردده بعض الوسائل الإعلامية عن زيادة أعداد الشاكيات أزواجهن في المحاكم، ما جعل البعض يتوجس خيفة من زوجاتهم، فقد أثبتت إحدى نساء المدينة المنورة صحة قول الشاعر: «إن النساء رياحين خُلقن لنا»، ويغمر شذاها حياة زوجها لا سيما في بعض المواقف التي يحتاج إلى وقوفها بجانبه، وتقديرها لدوره في حياتها وأبنائها.

فلم تجد تلك السيدة طريقة للاحتفاء بتقاعد زوجها عبدالرحمن بن حامد مرزا من القطاع التعليمي، وتكريمه على مشواره العملي الذي امتد لثلاثة عقود في خدمة التعليم متنقلاً بين عدة مدارس في طيبة الطيبة، إلا عبر إهدائه سيارة جديدة، آملة في أن تكون المرحلة المقبلة في حياتهما مثمرة، يستطيع فيها زوجها أن يستمتع مع أهله وولده وأصدقائه وممن حوله، ويكتشف طاقاته الكامنة ويوظفها في خدمة المجتمع.

وعن أثر تلك الهدية على نفس الزوج فأكد أحد أبنائه أن تأثيرها كان كبيرا، قائلا:» أن سعادة والدنا بدت واضحةً تمامًا لوفاء وتقدير زوجته التي شاركته تلك المسيرة العملية الناجحة على مدار 30 عامًا قضاها في خدمة التعليم، فكانت البداية في مدرسة أبي أيوب الأنصاري، وانتقل بعدها إلى مدرسة زيد بن حارثة حتى تقاعده».

وأضاف: «أصرّت والدتنا على الاحتفاء بتقاعد والدنا الذي شارك في العديد من معارض التربية الفنية على مستوى المملكة تقديرًا لجهوده، وشق طريق الكفاح مع شريكته منذ بداية حياتهما، ودوره الفعّال في مشاركتها تربية أبنائهما».