الخميس , يوليو 27 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / أمير نجران: أبوابي مفتوحة للتعاون في كشف الفساد

أمير نجران: أبوابي مفتوحة للتعاون في كشف الفساد

أوضح أمير منطقة نجران جلوي بن عبدالعزيز أن متابعة ومعالجة الفساد تتطلب تعاملا خاصا، كالاستناد على النظام والهدوء والنظر المتأني والتعامل المهني والأسلوب الحكيم من جانب المسؤولين مع كل قضية.

وقال «كل مواطن يمتلك أدلة مؤكدة على وجود فساد أو تهاون في أي جهة في المنطقة سيجد أبوابي مفتوحة للتعاون معه في الكشف عن الفساد ومحاسبة المتورطين فيه مهما كانت مواقعهم»، محذرا في الوقت ذاته من إطلاق التهم دون شواهد فتكون ظلما وبهتانا على الأبرياء، لا سيما أن حدوث الأخطاء أمر وارد، إلا أن تكرارها شيء لا يمكن القبول به مهما كانت الظروف والمبررات.

استقبال المواطنين

وجدد أمير نجران تأكيده على أن راحة المواطن والاستماع إلى مشاكله وخدمته تمثل الهدف الأول للمسؤولين، مشيرا إلى أنه يستقبل يوميا أعدادا كبيرة من المواطنين ويجد من طرفهم فهما حضاريا ووعيا كبيرا يستوعب المتغيرات وينسجم مع التحديات والتطورات التي تشهدها المنطقة في شتى المجالات، معربا عن سعادته البالغة بالرؤية المستقبلية في نجران والخطط والمقترحات التي يجري تنفيذها من قبل الجهات الحكومية، في سبيل التطور الشامل داخل كل القطاعات الخدمية وتسخير كل إمكانات وخيرات المنطقة لمصلحة أبنائها.

مواقف الأهالي

وثمن أمير منطقة نجران مجددا مواقف أهالي نجران في كل الساحات والقطاعات قائلا «إن أهالي نجران جميعا من مثقفين ومشايخ ورجال أعمال وعامة المواطنين يؤكدون في كل يوم بأنهم درع حصين للوطن ومقدراته من خلال فكرهم وشهامتهم ووطنيتهم الراسخة عبر التاريخ والأجيال»، وأضاف «من خلال تجربتي وجدت في نجران مجتمعا صادقا متسلحا بالوطنية والمهنية والإخلاص للوطن والقيادة، وأبشر كل مواطن بأن السعودية بخير ورخاء ونمو مطرد، وأن نجران مقبلة على خير وفير في كل الأصعدة وجميع المجالات».

مجتمع متجانس

وأكد الأمير جلوي أن الوقت أصبح مناسبا لتكون نجران في أوضاع مميزة عبر قدرة المجتمع المنسجمة ثقافيا واجتماعيا ومن خلال الدراسات والتصورات الواعية في كل الخطوات القادمة، مبشرا في السياق ذاته بأنه يسعى إلى الارتقاء الكامل لجميع مواطني نجران، ولن يهدأ له بال إلا بتحقيق تطلعاتهم وإرضاء طموحاتهم، وزاد «نحن أسرة واحدة في كل شيء ونعيش بقلب واحد بحثا عن تحقيق النجاح والتقدم في غير استعجال ودون تسرع».

ومن جهة أخرى بين أمير نجران أن الإعلام يلعب دورا أساسيا في كل مجالات التنمية بالمنطقة، خاصة في ظل وجود الوسائط الحديثة، منوها في الوقت ذاته إلى أن الأمانة الصحفية تبقى دائما هي المعيار الحقيقي لنجاح الإعلام وقدرته في التعامل مع الحقيقة المجردة، مشيدا في هذا الخصوص بما وصفه بالجهود المقدرة التي توليها صحيفة «مكة» لخدمة الحقيقة والوطن والمنطقة، ونقل كل صغيرة وكبيرة دون تحريف أو تزوير وبأسلوب راق ولغة تحريرية صادقة.