أفاد مراسل “العربية” في اليمن بنشر 3 آلاف جندي بمعداتهم في عدن لتأمينها بشكل كامل.

ويأتي ذلك في وقت اعترف فيه زعيم المتمردين الحوثيين عبد الملك الحوثي في خطابه الأخير، بشكل غير مباشر، بالخسارة في عدن، قائلا إنه “حدث جزئي عارض”، وإن تلك “التطورات يعتبرها الآخرون مكسبا”، وهو ما فسره مراقبون بأنه إقرار واعتراف بالهزيمة التي لحقت بمليشيات الحوثي وصالح.

وقال الحوثي إن “ما حدث في عدن عملية تنبيه لميليشياته”، مطالبا برفد الجبهات بالمقاتلين، ورفد ما أسماها الخيارات الاستراتيجية التي قال إنها باتت ملحة.