قالت هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج إن تعرفة الكهرباء في المملكة تعد من أقل التعرفات في العالم، وذلك بسبب الدعم الحكومي للشركات المنتجة للكهرباء المتمثل في أسعار الوقود، إضافة إلى القروض الحكومية الميسرة.

وقالت الهيئة في تقريرها السنوي لعام 2014، أن 61.9 % من فواتير الاستهلاك السكني لا تزيد قيمتها على 100 ريال شهريا، و6.2 % فقط تزيد على 500 ريال.

وأكدت الهيئة أنها تهدف لأن تعكس تعرفة الكهرباء التكاليف الحقيقية الكاملة للخدمة، وأن تكون عادلة بحيث يستطيع المستهلك تحملها، وأن تغطي نفقات مقدم الخدمة، وتحقق له عائدًا اقتصاديًا عادلاً لاستثماراته.

وبين التقرير أثر المعونة الكبيرة التي تقدمها الدولة لتخفيض سعر بيع الكهرباء للمستهلك، حيث قدرت قيمة الدعم نحو 150 مليار ريال بنهاية 2014، وأشارت الهيئة إلى أنه لولا هذا الدعم لبلغ متوسط تكاليف وحدة الطاقة للشركة السعودية للكهرباء نحو 80 هللة للكيلو واط/ ساعة.

وبينت الهيئة في تقريرها أن عدد المشتركين لخدمات الشركة السعودية للكهرباء ارتفع بنسبة 61 % خلال العشر سنوات الماضية، ليصل إلى 7.6 مليون مشترك بنهاية عام 2014.

وفيما يلي توزيع المشتركين بنهاية عام 2014:

توزيع المشتركين وكميات استهلاكهم للكهرباء بنهاية 2014

الفئة

عدد المشتركين (مليون)

نسبة الاستهلاك

سكني

5.95

49 %

تجاري

1.33

15%

حكومي

0.25

13%

صناعي

0.01

20%

أخرى

0.09

4%

المجموع

7.62

100%

وأوضح التقرير الأسعار التفضيلية للوقود التي يحصل عليها منتجو الكهرباء في المملكة، مقارنة بالأسعار العالمية للوقود باستخدام وحدة القياس (مليون وحدة حرارية بريطانية) كمعيار للمقارنة:

رنة الأسعار التي يدفعها منتجو الكهرباء في المملكة والأسعار العالمية للوقود المستخدم في الإنتاج

نوع الوقود

أسعار السعودية (دولار)

السعر العالمي (دولار)

زيت الوقود الثقيل

0.43

15.43

الغاز

0.75

9.04

الديزل

0.67

21.67

الزيت الخام

0.73

19.26